• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

بواقع 50 كتاباً لكل أسرة

«ثقافة بلا حدود» يبدأ بتوزيع المكتبات على 4500 أسرة في الذيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد)- بدأ مشروع ثقافة بلا حدود في نهاية الأسبوع الماضي بتوزيع المكتبات المنزلية على الأسر المواطنة في مدينة الذيد بإمارة الشارقة، والتي ستشمل 4500 أسرة في مختلف أنحاء المدينة والمناطق والقرى التابعة لها، حيث تم الانتهاء خلال اليوم الأول من توزيع المكتبات على نحو 30 أسرة، وبواقع 50 كتاباً متنوعاً لكل أسرة. وأكد راشد محمد الكوس، مدير عام مشروع «ثقافة بلا حدود» أن عملية التوزيع في مدينة الذيد تجري حسب الخطة الموضوعة، ومن دون أي مشاكل أو تأخير، بفضل تعاون الأهالي وفريق العمل والتسهيلات التي قدمها فرع غرفة تجارة وصناعة الشارقة بالذيد، باعتباره المقر الرسمي لتوزيع المكتبات المنزلية على أصحابها، مشيراً إلى أن عملية التوزيع ستشمل 4500 أسرة، وستظل متواصلة حتى عام 2015. وأشار إلى أن كل مكتبة تتضمن 50 كتاباً باللغة العربية، تم اختيارها بدقة لتشمل مختلف مجالات المعرفة وكافة الأعمار، وفي الوقت ذاته تتناسب مع خصوصية المناطق التي يتم التوزيع فيها واهتمامات سكانها.

وقال: «تقع الذيد في قلب المنطقة الوسطى بإمارة الشارقة، وتتميّز باتساع مساحة الأراضي الزراعية فيها، وبانتشار البيوت على امتداد رقعتها الجغرافية الواسعة، لذلك حرصنا في مرحلة ما قبل التوزيع على الوصول إلى كل هذه المناطق، والتواصل مع سكانها المواطنين، ومعرفة اهتماماتهم الثقافية، ونوعية الكتب التي يرغبون بقراءتها».

وأضاف أن المشروع يحرص على نشر عادة القراءة بين أفراد المجتمع في مختلف الأماكن، بحيث لا تقتصر هذه العادة الإيجابية على المكتبات العامة أو المدرسية أو المنازل، وإنما يصبح الكتاب رفيقاً يحمله الناس على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم التعليمية في كل مكان، وينمون معارفهم وثقافتهم في كل الأوقات. مؤكداً أن «ثقافة بلا حدود» يسهم في ترسيخ اسم إمارة الشارقة كعاصمة ثقافية.

وتعتبر مرحلة توزيع المكتبات المنزلية في مدينة الذيد، المرحلة رقم 12 من بين 13 مرحلة وضعها المشروع لتوزيع الكتب على الأسر المواطنة في إمارة الشارقة، حيث تم الانتهاء حتى الآن من المراحل الإحدى عشرة الأولى، التي شملت حتى نهاية عام 2013، نحو 13 ألف أسرة في خورفكان، وكلباء، ودبا الحصن، ومليحة، والمدام، والحمرية، وشيص، ووادي الحلو، والنحوة، والصجعة، ونزوى، وستشمل المرحلة الأخيرة من المشروع مدينة الشارقة وضواحيها. وكان مشروع ثقافة بلا حدود قد انطلق بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة مباشرة وحثيثة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة للمشروع، ويهدف إلى تعميق علاقة الفرد بالكتاب والقراءة بشكل عام، ونشر ثقافة القراءة في كل بيت إماراتي، من خلال إنشاء مكتبات خاصة في المنازل، وتزويدها بمجموعة من الكتب المتخصصة في مختلف المجالات المعرفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا