• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نالت إشادة جميع المشاركين

«آيبيك ترايثلون أبوظبي» خالية من المنشطات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

أكد محمد أحمد الحوسني، مسؤول الفريق المكلف فحص المنشطات في بطولة الترايثلون، أن جميع الرياضين الذين أجري لهم اختبار المنشطات نجحوا في اجتيازه، بعد السباق الرئيسي للمحترفين، مؤكداً خلو السباق بأكمله من أي مواد تنشيطية ومحظورة.

وأضاف: «عملنا بفريق مكون من 23 شخصاً لفحص 20 عينة، منهم 10 رجال ومثلهم من النساء، ولم نجد أي حالة مخالفة أو مواد محظورة من قبل جميع المتسابقين الذين سهلوا مهمتنا في إجراء الفحوص وعدم التأخر، وأجريت الـ 20 عينة بطريقتي المستهدف والعشوائي».

وأكمل: «اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات تعمل دائماً على أن تكون موجودة في معظم البطولات الرياضية التي تستضيفها الدولة، كما أننا مسؤولون عن بطولة دوري الخليج العربي في هذا الموسم، ونغطي معظم الرياضات على مدار العام لمنع وكشف أي حالة مخالفة في البطولات المختلفة، فاللجنة تم إشهارها من أجل هذا العمل الذي يراعي مبدأ تكافؤ الفرص». وعن المشاركين بفريق المنشطات، قال: «الموظفون لديهم تدريب بأعلى مستوى لمثل هذه البطولات، فقد انخرطوا في دورات لغة من أجل التعامل في مثل هذه البطولات بحكم وجود العديد من المشاركين بلغات مختلفة، إضافة إلى دورات كيفية التعامل مع الرياضي في حالة فوزه أو خسارته، ويقتصر عملنا على مرافقة الرياضي منذ انتهاء السباق وحتى نهاية الفحص الذي يجريه».

فيما أكد الشيخ صقر آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني للترايثلون، مدير عام سباقات الترايثلون في منطقة الشرق الأوسط، أن هذه الرياضة لها إقبال كبير في دولة البحرين منذ زمن طويل، مؤكداً أن الوجود في أبوظبي لمتابعة جولة من جولات الترايثلون يعد أمراً رائعاً في ظل التوقيت غير المناسب في الجولات الأخرى.

وأضاف: «استضافة مثل هذه البطولة أو الرياضة أمر مهم يشكر عليه الإخوة في مجلس أبوظبي الرياضي، لأنها الرياضة الأسرع نمواً في العالم، وهي أكثر الرياضات الناجحة التي تفيد من يستثمر فيها، لأنها رياضة المستقبل، والرهان سيكون ناجحاً ومثمراً إذا ما استمر بالتشجيع والاهتمام».

وتابع آل خليفة: «وجودنا لمشاهدة البطولة كان فرصة للالتقاء بالعديد من القيادات للترايثلون، ويعطينا دعماً إضافية لمضاعفة الجهد في نشر هذه اللعبة والاهتمام بها في بلداننا العربية التي تحتاج لمزيد من الدعم والاهتمام لتخريج لاعبين قادرين على المشاركة في أقوى البطولات في هذه الرياضة، فنحن كعرب بطبيعتنا تعلمنا السباحة وركوب الدراجات والجري أكثر من أي رياضات أخرى، والقوة البدنية التي يمتلكها العرب مناسبة لهذه الرياضة المرهقة، وإذا ما نجحنا في تخريج جيل متميز في هذه الرياضة، فإننا سنشارك بقوة في الأولمبياد وليس البطولات الدولية فقط».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا