• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

والي شمال دارفور ينجو من الاغتيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

الخرطوم (وكالات) - نجا والي شمال دارفور، عثمان كبر، من محاولة اغتيال عندما تعرض موكبه لإطلاق نار لدى مغادرته مدينة الكومة متوجهاً إلى عاصمة الولاية الفاشر أمس الأول، وأودى الحادث بحياة سائقه الخاص وشرطي من أفراد الحراسة. وحسب صحيفة «الانتباهة» الصادرة بالخرطوم صباح أمس، فإن كبر تعرض لإطلاق نار اغتيال داخل «الكومة» أثناء عودته من مليط 60 كلم شمالي الفاشر. وتعرضت مليط لهجوم من حركة تحرير السودان فصيل مني أركو مناوي الخميس الماضي، وسقط قتلى من الجيش والمدنيين في الهجوم. وأكدت مصادر أن الوالي لم يصب بأذى لكن مصادر قريبة من كبر، أكدت أن السائق والحارس قتلا في مشاجرة بسوق الكومة التي نزل بها كبر في طريق عودته. وتشهد ولاية شمال دارفور عمليات عسكرية من قبل الحركات المسلحة في المحليات الشرقية للولاية، بجانب توترات في الأجزاء الغربية بسبب زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال في الأجزاء الغربية. من جهة أخرى، رفض القائم بالأعمال بالإنابة ببعثة السودان الدائمة بالأمم المتحدة حسن حامد، بيان مندوبة أميركا في مجلس الأمن بشأن دارفور، وأكد أنها أرادت تضليل المجلس بمعلومات خاطئة ليظل صامتاً تجاه الانتهاكات التي قام بها المتمردون بدارفور. وقال حامد في بيان أصدره أمس، إن بيان المندوبة الأميركية سمانثا باور بشأن دارفور متحامل، يعكس الموقف السالب للإدارة الأميركية تجاه السلام في دارفور.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا