• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  09:20     ستة قتلى في تفجيرين ببنغلادش     

«الاتحاد النسائي» يعلن نتائج دراستين حول البيئة التشريعية والمؤسسية للمرأة العاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أنهت إدارة البحوث والتنمية بالاتحاد النسائي العام إعداد دراستين تهدفان إلى الوقوف على مدى توافر السياسات وبيئات العمل الداعمة للمرأة العاملة والمراعية لخصوصيتها واحتياجاتها بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية.

ويحرص الاتحاد النسائي العام على أخذ زمام المبادرة في تحليل احتياجات المرأة، بما يتوافق مع توجهات الحكومة نحو إرساء مفهوم السعادة والتوازن بين الجنسين وتكافؤ الفرص، بما يضمن جودة الحياة للمرأة الإماراتية. وتقوم منظومة العمل المتكاملة على مرتكزات عدة، منها بيئة تشريعية داعمة وبيئة مؤسسية صديقة للمرأة من حيث السياسات والثقافة المؤسسية، يتم من خلالها حماية الأمومة في العمل، بحيث لا تشكل مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي خطراً على صحتها وصحة طفلها.

وتركز الدراسة الأولى، وهي «دراسة تحليلية مقارنة» على حقوق المرأة العاملة في الدولة، وتهدف إلى تحليل البيئة التشريعية الداعمة لحقوق المرأة العاملة للتعرف إلى مدى مراعاتها لخصوصية المرأة ومدى إسهامها في تمكينها من الموازنة بين مسؤولياتها الأسرية والمتطلبات الوظيفية.

وتمت في الدراسة مقارنة الحقوق التي نصت عليها التشريعات الوطنية المنظمة لعمل المرأة في القطاعات الاتحادية والمحلية والخاصة مع تشريعات مماثلة في بعض الدول العربية والأجنبية بهدف الوقوف على أفضل التجارب فيها.

وخلصت الدراسة إلى أن هناك حاجة لتحسين وتوحيد الجوانب المتعلقة بإجازة الوضع والأمومة بين التشريعات الوطنية، بغض النظر عن القطاع الذي تعمل به المرأة، بالإضافة إلى إعادة النظر في مد إجازة الوضع. أما الدراسة الثانية المتركزة حول «المؤسسات الصديقة والداعمة»، فهي دراسة استطلاعية لبعض المؤسسات العاملة في الدولة، وتهدف إلى تحليل بيئات العمل في بعض المؤسسات العاملة في الدولة لقياس مدى توفر بيئة العمل الداعمة للمرأة فيها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض