• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:14     الشرطة العراقية : قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط بغداد         12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش     

شراء مؤسساتي يتركز على الأسهم القيادية

سيولة محلية تدعم عودة سوق أبوظبي إلى مساره الصاعد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)- دعمت سيولة محلية تركزت على أسهم منتقاة عودة سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى مساره الصاعد خلال تعاملات الأمس، بعد يوم واحد من عمليات تصحيح سعرية تزامنت مع ضغوط البيع التي خلقتها تسوية المراكز المكشوفة.

ومال المؤشر العام للسوق نحو الارتفاع الطفيف بنهاية الجلسة بنسبة 0,03%، وأغلق عند مستوى 4395 نقطة، بعدما بدد السوق غالبية مكاسبه التي وصلت بالمؤشر إلى أعلى مستوى في الساعة الأولى من التعاملات عند 4417 نقطة، بيد أن نشاط عمليات جني الأرباح ضغط على المؤشر للتخلي عن مستوى 4400 نقطة، وظل في حالة تذبذب طيلة الجلسة بين ارتفاع وهبوط، وسط توقعات بأن تستمر هذه الحالة أكثر من جلسة، بحسب المحلل الفني فادي الغطيس مدير شركة ثنك للدراسات المالية.

وأضاف أن السوق سيتأرجح بين الارتفاع والهبوط نتيجة شعور المستثمرين بأن حالة التصحيح متوقعة في أي لحظة، مما يجعل التذبذب سمة تعاملات الفترة الحالية، وربما تكون سمة العام 2014، مشيراً إلى أن العام 2013 كان الأكثر تذبذباً في أسواق الإمارات مقارنة بالأعوام الأربعة الماضية، حيث حقق السوق أعلى عائد في 2013 ولكن بأعلى تذبذب.

وحافظت مستويات السيولة على معدلاتها المرتفعة لتصل الى 938,2 مليون درهم من تداول 511,8 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 5077 صفقة. وارتفعت حصة تعاملات الأجانب إلى 42% من إجمالي تداولات السوق وذلك من خلال مشتريات بقيمة 343,9 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 938,2 مليون درهم، ليصل بذلك صافي بيع الأجانب 94,3 مليون درهم، هي في ذات الوقت محصلة شراء المواطنين. وتشير هذه الأرقام إلى إقدام الأجانب على جني الأرباح، في حين يعمد المستثمرون المحليون إلى الشراء، قناعة منهم بـأن الأسواق تستكمل مسارها الصاعد.

وحقق المستثمرون العرب أكبر صافي بيع بقيمة 27,2 مليون درهم، وفي المقابل، حققت استثمارات الشركات صافي شراء بقيمة 39,2 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 316,8 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 277,6 مليون درهم.

ودعمت ارتفاعات طالت 5 قطاعات مدرجة بقيادة قطاع الطاقة ألأكثر صعوداً بأكثر من 5%، عودة السوق إلى مساره الصاعد، وهى قطاعات الطاقة والاتصالات والعقارات والاستثمارات والخدمات، فيما تعرضت 4 قطاعات أخرى إلى عمليات جني أرباح وهى البنوك والصناعة والتأمين والسلع الاستهلاكية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا