• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نفاد مخزونات الغذاء ومنظمة نرويجية تحذر من كارثة إنسانية

20 ألف طفل في الفلوجة يواجهون التجنيد القسري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

عواصم (الاتحاد، وكالات)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبرنامج الأغذية العالمي أمس، عن وجود نحو 20 ألف طفل محاصرين داخل الفلوجة بمحافظة الأنبار التي تنفذ قوات عراقية عمليات لتحريرها من سيطرة تنظيم «داعش»، ويواجهون خطر التجنيد القسري والانفصال عن أسرهم، محذرة من أن مخزونات الغذاء في المدينة المحاصرة تتراجع. وقال بيتر هوكينز ممثل اليونيسيف بالعراق في بيان «نشعر بالقلق إزاء حماية الأطفال في مواجهة العنف الشديد». وأضاف «يواجه الأطفال خطر التجنيد القسري في القتال» داخل المدينة المحاصرة «والانفصال عن أسرهم» إذا تمكنت من المغادرة.

وتقول الأمم المتحدة إن 50 ألف مدني مازالوا بداخل المدينة، وتقوم قوات الأمن العراقية العاملة في الفلوجة بفصل الرجال والصبية الذين تزيد أعمارهم على 12 عاما عن أسرهم من أجل التحقيق في صلاتهم المحتملة بـ»داعش».

وقال هوكينز «تدعو اليونيسيف جميع الأطراف إلى حماية الأطفال داخل الفلوجة وتوفير ممر آمن لهؤلاء الذين يرغبون في مغادرة المدينة وتوفير بيئة سليمة وآمنة للمدنيين الذين يفرون من الفلوجة». وأضاف «نشعر بالقلق إزاء حماية الأطفال في مواجهة العنف الشديد.»

وفي بيان منفصل قال برنامج الأغذية العالمي إن الوضع الإنساني يتفاقم مع نفاد مخزونات الغذاء وهو ما أدى لارتفاع الأسعار إلى مستويات لا تستطيع تحملها سوى قلة. وأضاف إنه يتعذر إدخال المساعدات الإنسانية إلى المدينة، وإن شبكات توزيع الأغذية في الأسواق لا تزال معطلة.

وأكد «الطعام الوحيد المتاح لا يأتي من الأسواق بل من المخزونات التي ما زالت لدى بعض الأسر في منازلها». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا