• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

قصة إنسانية

الأزمة الخانقة تدفع فقراء فنزويلا إلى معارضة «مادورو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

كراكاس (أ ف ب)

في حي «بيتاري» الشعبي، المعقل السابق لأنصار الرئيس الراحل «هوجو تشافيز» شرق كراكاس، تستعد «باولا نافاس» للتظاهر ضد الرئيس الاشتراكي «نيكولاس مادورو» باسم ابنتها «أنهيلي» التي توفيت الأسبوع الماضي في المستشفى بسبب عدم توفر الأدوية.

وبسبب حداثة صدمتها، فإن دموع السيدة الخمسينية تنهمر لدى التلفظ باسم ابنتها «أنهيلي»، التي توفيت عن عمر22 عاماً، وكانت الخامسة بين تسع بنات تهتم وحدها بتربيتهن.

وتتذكر الأم: «لم تكن تفوت أية مسيرة»، موضحة أنها على يقين أن ابنتها كانت ستكون إلى جانبها للمشاركة في «أم التظاهرات»، التي دعت إليها المعارضة أمس الأول.

ووعد معارضو الرئيس الراحل «هوجو تشافيز»، الذي حكم من 1999 إلى 2013، بأن يكون تجمعهم السادس منذ بداية أبريل، «أم المظاهرات»، للمطالبة بانتخابات مبكرة، واحترام البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي يسيطرون عليها منذ نهاية 2015.

وانخرطت المعارضة، المنتمية إلى يمين الوسط، في عملية ليّ ذراع ضد «مادورو»، الذي تطالب برحيله في بلد تخنقه أزمة اقتصادية. وتقليدياً تجد الثورة «البوليفارية»، التي أطلقها «هوغو تشافيز» وبرامجها الاجتماعية الموجهة إلى الفقراء، أخلص أنصارها بين الفئات الشعبية. ... المزيد