• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«دراجات السيدات» الأفغانية تتحدى العقبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

كابول (رويترز)

برغم المشاكل والأزمات التي تواجهها الرياضة النسائية في أفغانستان، فإن مليكة يوسفي تصطف بدراجتها بجوار زميلاتها على طريق خارج العاصمة الأفغانية، وتستعد للتدريب الأسبوعي بعيداً عن أعين من يحدقون فيهن في العاصمة كابول رافضين ما يقمن به.

وتعد يوسفي عضواً في المنتخب القومي الأفغاني للدراجات في منافسات النساء، والذي يكسر حدود ما هو مقبول وما هو غير مقبول بالنسبة لرياضة النساء في هذا البلد المحافظ.

وتتدرب أكثر من 40 فتاة في الفريق الذي نافس في عدد من البطولات الدولية.

وقالت يوسفي: «أنا مصرة على أن أصبح أول أفغانية تنافس في سباق فرنسا للدراجات، وتابعت: «لن يوقفنا شيء».

ففي ظل حكم حركة طالبان في التسعينات كان محظوراً على النساء المشاركة في الحياة العامة، وكن ممنوعات من التعليم أو الخروج من منازلهن دون محرم، لكن النساء اكتسبن الكثير من حقوقهن بعد سقوط الحركة عام 2001. وبينما سلطت الأضواء على منتخب الكريكيت للرجال وفرق كرة القدم في أفغانستان لم تحظَ النساء بنجاحات كبيرة إذ يواجهن ضغوطاً عائلية، ويفتقرن للدعم الجماهيري. ومنتخب النساء للدراجات يمضي قدماً في طريقه رغم أن اللاعبات لم يحصلن على راتبهن منذ شهور. ولتفادي النظرات التي تلاحقهن، وهن يرتدين السراويل الطويلة والقمصان الفضفاضة من أجل التدريب تنقل اللاعبات دراجاتهن في سيارات خارج العاصمة، وأثناء التدريب يتقدم مدرب الفريق اللاعبات، وهو داخل سيارة. وقالت يوسفي: «يمثل المدرب درعاً لنا، لو لم يكن معنا لما نجحنا في قيادة الدراجات».

ورغم كل ذلك أحياناً ما يوجه سائقو السيارات السباب للاعبات، كما تعاني قائدة الفريق من إصابة في الظهر بعد محاولة رجل يستقل دراجة نارية جذبها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا