• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

5 آلاف يفقدون منازلهم

236 قتيلاً بانفجارات الأحد في برازافيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

جوهانسبيرج، برازافيل (أ ف ب، د ب ا) - أكدت تقارير إخبارية أن حصيلة سلسلة الانفجارات القوية التي وقعت في مستودع ذخيرة بمدينة برازافيل عاصمة الكونجو برازافيل، وما أعقبها من انفجارات، ارتفعت إلى 236 قتيلاً، فضلاً عن إصابة أكثر من ألفين آخرين. وكانت فرنسا والمغرب من أوائل الدول التي بادرت بإرسال مساعدات طارئة الليلة قبل الماضية. وتعمل المستشفيات جاهدة للتعامل مع الموقف ومع العدد الكبير من المصابين، ولا تزال هناك طلبات للتبرع بالدم. وناشد وزير الدفاع زاتشاري بواو الأطباء في أنحاء البلاد سرعة التوجه إلى المستشفيات في برازافيل، حيث ذكرت تقارير إعلامية محلية أن بعض المصابين لقوا حتفهم جراء نقص الطواقم والإمكانات الطبية.

وقال الناشط امتياز سليمان من منظمة “جيفت أوف جيفرز”، ومقرها جنوب أفريقيا، إن المناطق المتضررة من العاصمة “تشبه مناطق الحروب، حيث تدمرت آلاف البيوت والمتاجر وكنيستان”. وأضاف سليمان أن ما يقرب من 5 آلاف فقدوا منازلهم نتيجة الانفجارات التي وقعت الأحد الماضي، ودعا الأفارقة إلى نجدة الكونجو، ووصف الحادث بأنه “تحد أفريقي”.

وفي خطاب للأمة، قال الرئيس دينيس ساسو نجيسو إن البلاد تعرضت لـ”وضع استثنائي .. لمأساة”، مضيفاً أن الكثير من المواطنين “فقدوا منازلهم وأصبحوا بلا مأوى” جراء الانفجارات التي دمرت أيضاً متاجر ومكاتب وسوقاً. وكان وزير الحصة جورج مويان قال خلال زيارة للمركز الطبي الجامعي في برازافيل في وقت سابق أمس، إن الحصيلة بلغت 180 قتيلاً و1340 جريحاً، مبيناً بقوله “من الصعب القول، لكن ثمة 180 قتيلاً في مشرحات” المدينة. وقال صحفي من فرانس برس إن عشرات الجرحى يعالجون في المركز الطبي الجامعي في الممرات أو تحت خيام خارج المبنى. وبدأت المساعدة الطبية الدولية العاجلة تصل تدريجياً.