• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إعلان نتائج السلوقي العربي

قوافل الإبل تبدأ مسيرة العودة لديارها عقب انتهاء مزاينة الظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)- بدأت قوافل الإبل المشاركة في مزاينة الظفرة للإبل 2014 والتي انتهت فعالياتها تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبتنظيم من إدارة لجنة الفعاليات والبرامج التراثية في أبوظبي رحلة العودة إلى ديارها بعد أن شاركت في أشواط المزاينة المختلفة وربح فيها الجميع، سواء من حاز على المراكز الأولى الفائزة أو من شارك ولم يحالفه الحظ في تلك الدورة.

في الوقت ذاته حرصت وزارة البيئة والمياه على تقديم الشهادات الصحية للابل المشاركة في المهرجان من خارج الدولة، وذلك للتسهيل والتيسير عليهم خلال رحلة العودة، خاصة وأن تلك الشهادات تعتبر ضرورية لعبور الابل المنافذ الحدودية.

وأوضح محمد عبدالله بن عاضد المهيري، مدير مزاينة الظفرة للإبل أن الدورة السابعة من المهرجان والتي شهدت منافسات قوية من المشاركين، سواء من داخل الدولة أو خارجها شهدت العديد من المفآجات التي امتعت الجمهور الكبير الذي حرص على متابعة تلك الفعاليات، سواء مسابقة المزاينة وهي المسابقة الرئيسية أو باقي الفعاليات التراثية الأخرى.

وأضاف المهيري: إن المهرجان شهد هذا العام اضافة شوط مفتوح للمحليات وآخر للمجاهيم في اليوم الأخير من المهرجان الذي استمرت فعالياته 16 يوماً متواصلاً تم خلاله رفع قيمة الجوائز المخصصة للمهرجان لما يزيد على 55 مليون درهم إماراتي (15 مليون دولار أميركي)، منها 225 سيارة، كما تمت زيادة عدد أشواط مزاينة الإبل ليبلغ (72) شوطاً، وذلك في إطار التطورات الإيجابية للمشاركين وللجمهور على حد سواء وبهدف إضفاء مزيد من الإثارة والحماس على فعاليات هذا الحدث الإقليمي والعالمي الذي شهد إقبالاً واسعاً من قبل الآلاف من ملاك الإبل في المنطقة.

وتطورت أشواط المزاينة لتصل إلى 72 شوطاً بعد أن كان عدد أشواط مزاينة الإبل بلغ (70) شوطاً في الدورة السادسة 2012، وقبلها (56) شوطاً في الدورة السابقة 2011، و(42) شوطاً في الدورة الرابعة 2010.

في الوقت ذاته أعلنت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة 2013 الذي اختتمت فعالياته الأحد الماضي، ونظمته لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، أعلنت نتائج السباق النهائي لبطولة سباق السلوقى العربى التراثي. وقد أسفرت نتائج السباق لشوط الإناث عن فوز “إكسبو” لمالكها محمد أحمد جابر بالمركز الأول، بينما حصلت “لسعة” لمالكها سيف حمد الشامسي على المركز الثاني، في حين حلت “الشمال” لمالكها راشد محمد المزروعي بالمركز الثالث، وجميعها من الإمارات، كما أسفرت نتائج السباق النهائي لشوط الذكور عن فوز “سالك” لمالكه منصور شرارة من الإمارات بالمركز الأول، بينما حصل “جلمود” لمالكه خالد أحمد السليطي من قطر على المركز الثاني، وحل “ذباح” لمالكه سالم مرخان المنصوري من الإمارات بالمركز الثالث. يذكر أن سباق السلوقي العربي التراثي يعد من أكثر المنافسات التي تشهد رواجاً جماهيرياً ضمن الفعاليات المصاحبة لمزاينة الإبل.

حيث وضعت اللجنة المنظمة جملة من الشروط الواجب توفرها للإشتراك في المسابقة لضمان نجاحها، وشمل السباق الجنسين “الإناث والذكور” من الحص والأريش ولمسافة 2 كلم، وكان هناك سباق تأهيلي وآخر نهائي، والتأهيلي 10 أشواط 5 للإناث و5 للذكور، أما النهائي فتمت إقامته على شوطين واحد للذكور وآخر للإناث. هذا وقد منح الفائز الأول في كل شوط من السباق النهائي سيارة (نيسان بيك اب) وللثاني 25 ألف درهم، والثالث 15 ألف درهم. وأكد عبيد المزروعي، مدير الفعاليات التراثية أن إدارة المهرجان تحرص على وجود السلالة الأصيلة لما لها من الأهمية والقيمة التاريخية للصيد عند البدو حيث يعتبر السلوقي العربي- كلب الصيد- من أقدم الكلاب عالميا وتم تتبع السلالة تاريخياً بما يقارب الـ13 ألف سنة ومن موطنه شبه الجزيرة العربية.

مُنوّهاً إلى أنّ هذه الفعالية توفر لمالكي ومحبي السلالة الأصيلة للسلوقي العربي خبرات الصيد التراثي ببيئته الطبيعية الصحراوية، وتتيح الفرصة للإشارة للسلوقي وما يتحلى به من صفات جمالية وقدرة على السبق والصيد، كما تهدف المسابقة لجلب الوعي لموروثنا التاريخي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض