• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م
  10:52     عبدالله بن زايد يلتقي أمين عام حلف " الناتو"        10:53     حماية برج ترامب كلفت نيويورك 24 مليون دولار من الانتخابات إلى التنصيب         11:29     خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأثيوبي يبحثان هاتفيا التطورات الإقليمية والدولية        11:30     المتحدث الرسمي لـ "نافدكس" : بدء تلقي حجوزات المساحات المخصصة لـ " آيدكس ونافدكس 2019 "        11:35     توغل محدود لآليات الاحتلال شرق دير البلح واستهداف منازل شرق غزة    

غداً في وجهات نظر..

«داعش» فيلم إثارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

يرى د. خليفة علي السويدي أن أجهزة الإعلام في العالم تريد منا أن نتابع هذه الأفلام بالتركيز على أبطالها وأحداثها، ولا نستطيع البحث عن من هم أهم في صناعة هذه الأفلام . من المتعارف عليه في عالم الأفلام أن أذواق الناس في العالم تتجه نحو متابعة أفلام الإثارة والعنف Action أكثر من غيرها من الأفلام. فالعنف أصبح محوراً أساسياً في التركيبة النفسية للشخصية المعاصرة. ومن أشهر أفلام الإثارة في هذا الزمان يأتي فيلم المهمة الصعبةMission Impossible، والذي يلعب دور البطولة فيه «توم كروز»، كما كانت قبل ذلك أفلام «ريمبو» و«جيمس بوند». هذه الأفلام تتمحور حول شخصية البطل الذي ينفذ أصعب أنواع المهام دون أن تطاله العدالة البشرية. ويتعرض خلال الفيلم إلى تحديات نفسية وجسدية، بل حتى عاطفة كثيرة، وفي هذه الأفلام هناك عنف وقتل ودم وجنس.

لو أردنا أن نترجم ما تقوم به «داعش» من زاوية أفلام العنف، فإننا نلحظ وجود شخصية البطل المحورية والغامضة، وفي هذه الحالة يمثل هذا الدور أبوبكر البغدادي. كما كان بن لادن هو البطل في فيلم «القاعدة»، وحسن نصر الله بطل سلسلة أفلام «حزب الله».

الدب الروسي.. سِباق لسد الجوع

يرى د.عبدالله المدني أن أقطاراً عربية مثل المغرب ومصر ولبنان التي وجدت في المأزق الذي تسببت موسكو فيه لنفسها فرصة لتسويق منتجاتها من الفواكه والخضروات والحمضيات والأسماك.

منذ أن طبقت موسكو حظراً على استيراد اللحوم والطيور والأسماك والحليب ومشتقاته والخضراوات والفواكه من دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأستراليا وكندا والنرويج، ردا على العقوبات الغربية التي فرضت عليها بسبب تدخلها المسلح في أوكرانيا، بات هناك سباق محموم بين دول كثيرة لإمداد السوق الروسية بما تحتاجه من سلع غذائية، خصوصا في ظل حقائق مثل أن هذه السوق تعد تاسع أكبر سوق استهلاكي في العالم بسبب عدد السكان البالغ نحو 143 مليون نسمة، وأن الفرد الروسي ينفق 80 بالمائة من دخله، وأن نصف هذا الإنفاق يذهب إلى الطعام، وهو ما جعل واردات روسيا من الغذاء تتضاعف ست مرات ما بين 2000ـ 2013 لتصل إلى 43 مليار دولار.

شعب الإغريق.. في الديون غريق! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا