• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في فعاليات أسبوع المرور الخليجي الموحد

محاصرة نزف الحوادث بمبادرات مبتكرة لتحقيق السلامة على الطرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

محمد الأمين (أبوظبي) - تعكف وزارة الداخلية عبر إدارات المرور على تبني أساليب غير تقليدية لمحاصرة الحوادث وتحقيق السلامة المرورية في محاولة لوقف نزف الأرواح والدماء على الطريق، وذلك من خلال طرح مبادرات مجتمعة تستهدف مشاركة الجميع في تحقيق هذا الهدف النبيل.

تجلى ذلك في فعاليات أسبوع المرور الخليجي الموحد خلال دورته الثلاثين، التي أظهرت جسامة المسؤولية الملقاة على عاتق وزارة الداخلية ممثلة في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، حيث عكست الشعارات والفعاليات التي شهدها الأسبوع والأرقام التي تم التوصل إليها عبر الاستراتيجيات الموضوعة من قبل الوزارة للحد من الحوادث، الجهود المبذولة لمواكبة التحديات والمخاطر التي أصبح مستخدم الطريق يتعرض لها من خلال حزمة من المبادرات الرامية إلى وقف نزف الأرواح بسبب الحوادث. وأسفرت استراتيجية وزارة الداخلية لخفض أعداد وفيات الحوادث المرورية، عن تحسن في مؤشرات السلامة المرورية بتحقيق معدل6,52 وفاة لكل 100 ألف من السكان، في 2013، في اتجاه تحقيق نسبة 5.50 وفاة لكل 100 ألف من السكان خلال خطتها الاستراتيجية (2014-2016).

وفي هذا الإطار جاء عقد المؤتمر الدولي الأول لحوادث الطرق «الأسباب والتحديات والحلول»، الذي نظمته مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، بالتعاون مع مجموعة لايف لاين في بفندق روز خلال الأيام القليلة الماضية، والذي ناقش التجربة المتميزة لمرور أبوظبي في تحسين السلامة المرورية، كما ناقش الطريقة الأمثل لاستخدام البينات التي توفرها الوسائل الرقمية، والمستجدات التكنولوجية الخاصة بالضبط المروري والأساليب المثلي لنقل المصابين.

وأوصى المؤتمر في ختام أعمالة بإدراج مناهج تعليمية خاصة بالسلامة المرورية، والصحة العامة في جميع المراحل التعليمية، وعلى استمرارية العمل الدؤوب في تطوير إجراءات تدقيق السلامة المرورية على شبكة الطرق، وتطبيق مشروع مركز الأنظمة المرورية الذكية الجاري تنفيذه بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي على مستوى دولة الإمارات، وضرورة التحديث الدوري المستمر للمناهج التعليمية بمختلف شركات تعليم قيادة السيارات، وإدراج دراسات السلامة المرورية كأحد المؤشرات المهمة لتقييم مشروعات الطرق في مرحلة التخطيط، بما يدعم التنبؤ بالمشاكل المتعلقة بالسلامة المرورية والتكامل بين جميع عناصر البيانات (الحوادث المرورية - الطريق - الطقس - استعمالات الأراضي - التقارير الطبية - إلخ) من أجل دعم اتخاذ القرارات الفورية (في الوقت الحقيقي)، والتوسع في استخدام أسلوب ضبط السرعة على الطرق السريعة.

طب الحوادث المرورية

وأوصى المؤتمر في محور طب الحوادث المرورية وطب الطوارئ بتعزيز البحوث في مجال السلامة المرورية، وبناء نظام لإصابات الحوادث في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتوصية بوجود سيارات الإسعاف على مسافات مناسبة تضمن سرعة الاستجابة في الحوادث الجسيمة لإنعاش ورعاية المصابين، وتشجيع بناء المرافق الطبية المتخصصة في علاج وإعادة تأهيل المرضى المصابين في حوادث الطرق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض