• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استمر أسبوعين في مدينة المرفأ

«عون» يختتم فعالياته بمشاركة 25 من ذوي الاحتياجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)- اختتمت أمس فعاليات البرنامج التطوعي «عون» بمشاركة 25 من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة المرفأ، ونظمته مدرسة الشموخ للتعليم الأساسي للبنات، بالتعاون مع مركز المرفأ لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.

واستمر البرنامج لأسبوعين، وشهد العديد من الفعاليات والبرامج المتميزة من رسومات ومشغولات يدوية وفقرات فنية ورياضية لتشجيع الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة على الاندماج في المجتمع واعتبارهم جزءاً لا يتجزأ منه تحت شعار «منا العطاء ومنكم التحدي».

ويسعى برنامج «عون» الذي تشارك فيه مدرسة الشموخ للتعليم الأساسي بنات إلى ترسيخ قيم العمل التطوعي في المجتمع عبر أنشطته المتنوعة، خاصة التعاون مع مؤسسات المجتمع من أجل خدمة الوطن.

وتتمحور أهداف البرنامج في 3 أمور أساسية، في مقدمتها نشر ثقافة التطوع وإبراز دورها في المجتمع المدرسي، والتواصل الفاعل مع مؤسسات المجتمع المحلي من خلال تقديم خدمات تطوعية، وتفعيل دور كل من المعلمات والطالبات وأولياء الأمور في العمل التطوعي، وتنمية مهاراتهم.

وتتضمنت فعاليات الحفل الختامي للبرنامج على عرض فلم قصير عن فعاليات البرنامج التي نفذت من قبل طالبات الشموخ بالشراكة مع طلبة المركز، إضافة إلى فيلم من إنتاج طالبات المدرسة يتحدث عن أهمية العمل التطوع وفوائده على الفرد والمجتمع.

كما قدمت الطالبات العرض المسرحي «منكم الأمل ومنا التحدي»، والذي تطرق إلى أهمية دمج هذه الفئة مع المجتمع، ومعرض لإنتاجيات طلبة المركز خلال البرنامج.

وأكدت بدرية البقيشي آل علي مديرة مركز ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة المرفأ أن فعاليات البرنامج التي استمرت لمدة أسبوعين وشارك فيها طلاب من داخل المركز مع طالبات من مدرسة الشموخ ساهم بشكل فعال في تحقيق نتائج إيجابية لدى الطلاب المشاركين في تلك الفعاليات حيث استشعر الجميع انهم جزء لا يتجزأ بالفعل من المجتمع وذلك من خلال مشاركتهم في مختلف الأنشطة التي تم تنظيمها طوال الفترة الماضية.

وأشارت إلى أن من أهم السمات التي تميز أبناء مركز المرفأ قدرتهم المستمرة على العطاء وعدم الخجل من إعاقتهم ورغبتهم في الوصول إلى قلوب الجميع، لافتة إلى أن المشاركة في البرنامج مع مدرسة الشموخ جاء انطلاقاً من رؤية ورسالة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية بهدف التواصل مع المجتمع للتعريف والتوعية بضرورة دمج الطلبة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بإقرانهم من الطلبة العادين، حيث أثبت طلبة المركز تجاوبهم من خلال هذه المشاركات، وأبهروا المجتمع بمواهبهم الفريدة.

وأوضحت غادة خلوف مديرة المدرسة أن البرنامج جاء كمبادرة من المدرسة للمساهمة على دمج فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ليكونوا جزءاً من المجتمع، وتنمية ذلك لدى الناشئة وغرسه في نفوسهم منذ الصغر، حيث قام «فريق الهلال الأحمر المدرسي» بتنظيم هذا البرنامج ضمن برنامج «عون» كجانب تطوعي يهدف إلى التعايش مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم لهم المزيد من الرعاية من خلال البرامج التي تتوافق معم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض