• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع «باريس جاليري» للعمل في تغليف الهدايا وخدمة العملاء

«الشؤون»: تدريب وتأهيل 40 مواطنة معاقة ذهنياً للالتحاق بسوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

سامي عبد الرؤوف (دبي) ــ أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية، عن تدريب وتشغيل 40 مواطنة من ذوات الإعاقة الذهنية، ليشكلن أكبر عدد من المواطنات اللواتي تم إعدادهن كدفعة واحدة للالتحاق بسوق العمل، بالتعاون مع مجموعة شركات باريس جاليري، حيث سيقمن بتغليف الهدايا وخدمة العملاء، وفق المهارات والقدرات المتاحة.

وقالت وفاء حمد محمد بن سليمان، مديرة رعاية وتأهيل المعاقين في الوزارة، لـ”الاتحاد”: “أطلقنا مع باريس جاليري مبادرة جديدة، لتشغيل ذوات الإعاقة الذهنية وهي من أصعب الإعاقات حصولاً على عمل، حيث سيتم إخضاع من تم اختيارهن لدورة تدريبية لمدة شهرين مدفوعة التكاليف، تتضمن تدريباً على المهارات الفردية، ومهارات التواصل مع الزبائن وخدمة العملاء”.

وأضافت: “سيتم دفع مكافآت لهن خلال فترة التدريب، أما بعد التعيين فسيتم دفع رواتب، بالإضافة إلى خصومات ومميزات بطاقة أبشر، وتأمين صحي، بالإضافة إلى خصومات على خدمات مجموعة باريس جاليري، وتحدد نتائج التدريب عدد اللواتي سيتم تعيينهن”، لافتة الى أن الوزارة تركز في القوت الحالي على تدريب وتعيين المعاقين ذهنياً من المواطنين أو المواطنات؛ لأنهم أقل حظاً في الحصول على فرص عمل”.

وأشارت سليمان، إلى أن الوزارة سيكون لها دور في متابعة المعاقات بعد تعيينهن لمساعدتهن على التكيف مع بيئة العمل، وكذلك مساعدة زملائهم في العمل على التواصل معهن وتفهم احتياجاتهن، لافتة إلى أن المبادرة التي أطلقتها الوزارة مع باريس جاليري تهدف إلى إتاحة فرصة العمل لمواطني ومواطنات دولة الإمارات من ذوي الإعاقة، وتعزيز مفهوم إشراك هذه الفئة في المجتمع الإماراتي وتشجيعهم على القيام بدور فاعل فيه، يحققون عبره ما يرضي ذاتهم وطموحاتهم وما يجعلهم جزءاً مهماً في المكون المجتمعي الأساسي، من خلال انخراطهم في سوق العمل.

وقالت سليمان: “يأتي ذلك انطلاقا من رؤية الوزارة ورسالتها في تعزيز الشراكة المجتمعية لخدمة أهدافها في التطوير والتنمية، وإطلاق المبادرات التي من شأنها تفعيل دور كافة القطاعات وخصوصاً مؤسسات القطاع الخاص، والمساهمة في تحقيق الأهداف المرجوة خصوصاً فيما يتعلق بذوي الإعاقة”.

وأوضحت مدير رعاية وتأهيل المعاقين بالوزارة، انه أجريت مقابلات عمل على مرحلتين، مع المواطنات من ذوي الإعاقة المرشحات للتدريب والتوظيف، حيث قامت اللجنة المختصة بإجراء المقابلات بالتعاون مع اختصاصيي التشغيل في الوزارة، مؤكدة أن تشجيع المشاركة والمسؤولية المجتمعية بما يعزز الشراكة الفاعلة بين القطاع الحكومي والأهلي والخاص، هو أحد الأهداف الاستراتيجية في الوزارة.

ولفتت إلى أن رؤية الوزارة تكمن في مجتمع متلاحم مسؤول ومشارك في التنمية، مشددة على أنه لم يكن ليكتب للوزارة النجاح في تحقيق هذه الأهداف الكبيرة لولا دعم القطاعات الخاصة الرائدة في الدولة والمتمثل بفتح أبوابها لجميع المبادرات وتسخير مواردها في سبيل تنفيذها. وكشفت سليمان، أن الوزارة تبحث مع شركات باريس جاليري، توفير خصومات للمعاقين الحاصلين على بطاقة معاق، حيث حصلت المجموعة على أعداد المعاقين وبياناتهم، لافتة إلى أن الوزارة تبحث كذلك تقديم تسهيلات ومزايا مع جهات أخرى للتشجيع على الحصول على باقة معاق. وكشفت أن الوزارة بدأت حاليا بتسجيل كل حالات المعاقين الحاصلين على الضمان الاجتماعي والمسجلين في مراكز المعاقين الخاصة، لتكوين قاعدة بيانات للمعاقين حسب نوع الإعاقة والموقع الجغرافي والجنسية والعمر، مشيرة إلى انه على نهاية العام سيتم الانتهاء من تسجيل هذا النوع من المعاقين. وأوضحت سليمان، أن مراكز المعاقين الخاصة هي التي ستتولى تسجيل المعاقين لديها لمن لم يسجل سابقا، لافتة إلى انه تم إلزام مراكز المعاقين الخاصة بتسجيل كل الحالات لديها في بطاقة معاق، بعد أن خاطبتهم الوزارة مؤخرا بهذا الخصوص.

دعم التوطين

قال محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس جاليري: “إيماناً منا بأهمية دعم فكرة التوطين، وتماشياً مع سياستنا الرامية إلى تعزيز دور أبناء وطننا على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، يسرني أن أكون جزءاً فاعلاً من مبادرة إدارة رعاية وتأهيل المعاقين”. وأضاف “إنه لمن بالغ الأهمية أن نولي اهتمامنا بهذه الفئة من المواطنين، ليس لما سيحققونه لمجتمعهم فحسب بل لما سيحققونه هم لأنفسهم، من خلال تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبإمكانياتهم مما سينعكس عليهم وعلى جميع محيطهم بشكل إيجابي يعود بالخير على مجتمعنا في المنظورين القريب والبعيد”. وأكد الفهيم، أن مجموعة باريس جاليري لن توفر جهداً في سبيل دعم مبادرات من شأنها أن تنهض في المجتمع الإماراتي وترسخ مكانة الشعب الإماراتي كأسعد شعوب العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض