• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الشرطة تنشر دورياتها للتعامل مع الاختناقات المرورية المحتملة

رأس الخيمة: الأمطار تسببت بتضرر منازل المواطنين ومحاصرة مناطق سكنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

عماد عبدالباري ـ مريم الشميلي ـ هدى الطنيجي (رأس الخيمة) - شكا مواطنون في منطقة شمل والرمس وشعم برأس الخيمة، من تضرر عدد من منازلهم خاصة تلك القريبة من الوديان وأسفل وادي حقيل في شمل بسبب جريان الوديان الناجمة عن الأمطار، التي هطلت أمس، في عدد من مناطق الإمارة، ولفتوا إلى أن المياه حاصرت عدداً كبيراً من مساكن المواطنين، ومنعتهم من الحركة، معربين عن تخوفهم من عدم تمكنهم من نقل أبنائهم إلى المدارس لأداء امتحانات نهاية الفصل التي ستبدأ اليوم.

وقد أتلفت مياه الأمطار أثاث منازل المواطنين بالكامل، وغمرت مياه الأمطار الطينية غرف المنازل وتسببت في إتلاف الأجهزة الكهربائية والكتب الدراسية والأدوية والملابس وجميع محتويات غرف النوم والمجالس، وغادر العديد من المواطنين منازلهم، خوفاً من انهيارها نتيجة تصدع بعض الجدران، بسبب غزارة مياه الأمطار، التي غمرت منازلهم.

وقال المواطن عبدالله ربيع محمد الشحي من سكان منطقة شمل، أن مياه الوادي دخلت إلى منزله بالكامل، وسارع وأسرته، البالغ عددها 9 أفراد إلى الخروج من المنزل خوفاً من انهياره نتيجة التصدعات، التي أصابته خلال المرات الماضية، مؤكداً أن العناية الإلهية سلمت ابنه الكبير أحمد، 11 عاماً، من الموت المحقق وذلك بعد تعرضه لماس كهربائي نتيجة كهربة أرضية المنزل بعد امتلائها بالمياه، لافتاً إلى أن أثاث منزله قد أصابه التلف بالكامل.

وأشارت المواطنة أم راشد “معيلة لـ 5 أبناء” إلى أن أثاث منزلها قد تعرض خلال الأمطار إلى التلف بالكامل.

وأضافت أن مياه الوادي التي دخلت منزلها أتلفت محتوياته كافة، كما أتلفت كتب أبنائها الذين يستعدون لأداء الامتحانات اليوم.

وقال أحمد خميس الشميلي، 25 سنة، الذي يعيل والدته المسنة وزوجته، أن مياه الوادي، التي خلفتها الأمطار أتلفت أثاث غرف النوم والمجلس والأجهزة الكهربائية، ومعدات واحتياجات والدته المسنة.

وقامت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، بنشر دورياتها على مختلف الشوارع الداخلية والخارجية لتنظيم سير المركبات وفك الاختناقات المرورية إن وجدت في ظل تجمعات مياه الأمطار في مختلف المواقع والمسارات والشوارع إلى جانب عدد من المناطق السكنية والمواقع.

وأضاف: “دفع ذلك إلى نشر الدوريات الشرطية في مختلف المواقع خاصة المسارات الرئيسية الحيوية، التي تشهد مرور الأعداد الكبيرة من المركبات”، منوهاً بأن الدوريات المنتشرة ستعمل على تنظيم سير المركبات وفك الاختناقات إن وجدت إلى جانب سرعة التوجه إلى مختلف المواقع التي ترد منها البلاغات المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض