• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يكشف أسباب الأزمة الاقتصادية

«وحش المال».. رهينة على الهواء مباشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

جورج كلوني مهدد بالقتل على الهواء مباشرة أمام ملايين المشاهدين، حيث يحتجزه أحد رجال الأعمال رهينة بسبب تسببه بخسارة ثروته، هذا ملخص أحداث الفيلم الجديد «وحش المال» للممثل البارع جورج كلوني الذي تشاركه في بطولته الممثلة جوليا روبرتس، والذي بلغت تكلفة إنتاجه نحو 30 مليون دولار، وهو من تأليف ألان ديفيور وإخراج جودي فوستر، ويعرض حالياً في صالات السينما المحلية. يعتبر هذا العمل هو الرابع الذي يجتمع فيه كل من كلوني وروبرتس، حيث تشاركا في فيلم «أوشن 11» عام 2001 و«أوشن12» عام 2004، ليعودا مجدداً في «وحش المال – Money Monster»، الذي يستعرض قصة الأزمة الاقتصادية التي كانت البنوك المصرفية أحد أسبابها الرئيسة، وذلك بعد عام تقريباً من عرض فيلم «النقص الكبير - The Big Short»، الذي كشفت أحداثه عن أسباب انفجار الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى الركود عام 2008، وشارك في بطولته كل من كريستيان بيل وبراد بيت. تدور أحداث القصة حول فقدان أحد الأشخاص لثروة عائلته، فيقوم بتهديد أحد المذيعين على الهواء مباشرة من أجل تحقيق هدفه برفع سعر أسهم شركاته بمقدار 24.5 نقطة قبل غلق جلسات التداول في بورصة «وول ستريت»، لذا تحاول قوات الشرطة التعامل مع الموقف بغاية الحرص سعياً لتحرير الرهينة وتهدئة الوضع.

«كاريزما» خاصة

ظهر كلوني في العمل بدور مختلف وجديد من نوعه خلال مسيرته الفنية، حيث جسد شخصية المذيع «لي غيتس» الذي يقدم برنامجاً تلفزيونياً إخبارياً اقتصادياً يحمل الاسم نفسه «وحش المال – Money Monster»، والذي تنتجه وتشرف عليه «باتي فين» التي تلعب دورها جوليا روبرتس، حيث يتعاونان في تقديم برنامج حول الأسهم والبورصة وعالم الاقتصاد، بطريقة محببة للمشاهد.

تشويق وإثارة

وتتوالى الأحداث، ليظهر في يوم من الأيام سائق شاحنة يدعى «كايل بدويل» الذي لعب دوره الممثل جاك أوكونيل، حيث يدخل إلى غرفة أخبار القناة التلفزيونية مدعياً بأنه يحمل بعض الصناديق، ليقوم بإخراج مسدسه، ويهدد المذيع «لي غيتس»، ويحتجز كل الموجودين كرهائن، حيث يهدد بتفجير كامل المبنى، ويكشف أمام ملايين المشاهدين على الهواء مباشرة أن مذيع «وحش المال»، كان سبباً في خسارته لكل أمواله بعد انهيار أحد الأسهم التي نصح المشاهدين بشرائها، ومع توالي الأحداث يتم اكتشاف أن هناك خيوطاً خفية كانت السبب في خسائر وعمليات فساد كبيرة تم غض الطرف عنها، ليبدأ المذيع ومنتجة البرنامج في التعاطف مع «كايل بدويل» الذي تعرض لخسارة جميع أمواله، خصوصاً أن الشرطة قررت حبسه لما فعله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا