• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكد أن استقدام الخبراء ليس عيباً

بطي آل مكتوم: «عصا المنتصف» وراء فشل الاحتراف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

أسامة أحمد (الشارقة) - قال الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الأسبق، في تصريح خاص لـ «الاتحاد» إن احترافنا فاشل للأسف، لأننا لا زلنا نمسك العصا من الوسط، وإنها الحقيقة المرة التي ربما تغضب البعض، وأطالب بإعادة صياغة كاملة للعملية الاحترافية، لأنها لم تحقق الأهداف المنشودة على جميع الصعد، وحان الوقت لاستقدام الخبراء لوضع أمور الاحتراف في نصابها الصحيح، حتى نلحق بالركب، وفي حال استمرار الوضع على ما هو عليه، ستكون كرة الإمارات ضحية لفشلنا الذريع في الاحتراف، لأننا حتى الآن لم نستطع الإجابة بصورة صحيحة على السؤال الكبير ما هو الاحتراف؟!.

وأضاف: أن استقدام الخبراء ليس عيباً ولا ينتقص من حقنا، وحان الوقت لمنحهم الصلاحيات وحرية العمل، حتى تحقق العملية الاحترافية طموحنا المطلوب، ونحن ندفع فاتورة سرعة الانتقال من «الهواة» إلى «المحترفين»، حيث لم تتم النقلة بالطريقة الصحيحة، مما كان لها انعكاساتها السلبية.

وأضاف: «حان وقت المصارحة مع النفس، من أجل مراجعة المنظومة الاحترافية لكرة الإمارات، في ظل المبالغ الباهظة، التي تدفعها الدولة دون تحقيق المردود الذي نتطلع إليه جميعاً، وينبغي تثقيف الأندية واللاعبين على مفاهيم الاحتراف، حتى يتسلح اللاعبون بهذا المفهوم، خاصة أنهم بعيدون عنه، مما كان له المردود السلبي على المنظومة الاحترافية كاملة، التي أصبحت مختلة المعادلات، مما يتطلب من الجميع إيجاد الحلول الجذرية لذلك.

وقال الشيخ بطي آل مكتوم: «إن عهد ولاء اللاعبين للأندية انتهى، والاحتراف يكلف الكثير، ولكن المردود قليل، ولا يوازي ما يتم إنفاقه، والمحصلة غير مقنعة، بعد أن جربنا الاحتراف سنوات عدة، وحان الوقت لإعادة صياغة كاملة في الرياضة من ضمنها العملية الاحترافية، في ظل «الهرم المقلوب» لأن الحال لن ينصلح، إلا بإعادة «الهرم المقلوب» إلى وضعه الصحيح».

وعن رأيه في نتائج فريقنا في النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، قال «إن أنديتنا تسير مع السيل، لأن أساس «البيت خاطئ» وغير صلب، مما سيكون له انعكاساته السلبية، وعندما يتم اختيار مجلس إدارة جديد لنادٍ معين ينسف المجلس الجديد كل ما عمله المجلس السابق ليبدأ من «الصفر» وهكذا.

وعن رأيه في وجود الأجانب الأربعة في ملاعبنا، قال «إنهم لم يضيفوا شيئاً في ظل المفهوم الخاطئ للعملية الاحترافية، مما يتطلب وضع مشاركاتهم على طاولة الخبراء للمزيد من التحليل والتقييم بعيداً عن العواطف، وسعى بعض الأندية للوصول إلى منصات التتويج فقط، حيث نبغي أن ننظر بعين الاعتبار إلى المصلحة العامة، من أجل توفير عوامل النجاح لكرة الإمارات، والعمل بكل جد لدفع مسيرتها إلى الأمام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا