• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

وزراء الطاقة في دول «التعاون»:

خفض الإنتاج نحو التمديد والقرار في فيينا الشهر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد وزراء الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي، خلال اختتام أعمال ملتقى الإعلام البترولي في أبوظبي أمس، أن هناك مشاورات واتفاقاً مبدئياً على تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي تم توقيعه في ديسمبر الماضي بين أعضاء منظمة الدول المصدر للبترول «أوبك» وإحدى عشرة دولة من خارج المنظمة، لافتين إلى أن الشركات النفطية في دول التعاون استطاعت تقليل تكلفة الإنتاج بدرجة كبيرة.

وقال معالي المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة، «إن الجميع استفاد من تراجع أسعار النفط، سواء المستهلكين أو المنتجين، حيث استطاعت شركات النفط خفض تكلفة الإنتاج باستخدام التقنيات المتطورة في الإنتاج، مؤكداً أن دول التعاون الخليجي ستكون في مقدمة استدامة إمدادات النفط للسوق العالمي والقدرة على المنافسة بقوة، حيث تملك احتياطيات كبيرة من النفط.

وأضاف: لا يختلف أحد على مساهمة النفط الصخري في السوق العالمي للنفط، مطالباً ألا يتم استخدام تضحيات دول التعاون في الحفاظ على الأسواق لصالح منتجي النفط الصخري، لافتاً إلى أن وزارة الطاقة في الإمارات ستدعم«أوبك» بكل بيانات القطاع في الدولة ضمن مبادرة توفير قادة بيانات لمنتجي النفط في«أوبك»، مؤكداً ارتفاع مستوى الشفافية في الشركات النفطية في دول التعاون.

من جانبه، قال معالي المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية، إن اجتماع فيينا الشهر المقبل سيشهد التأكيد على السياسات التي تنتهجها دول التعاون على المدى المتوسط، لافتاً إلى أن سياستنا على المدى الطويل أن نعمل بتوازن الأسواق وتحديد التذبذبات في أسواق البترول وأسعاره.

وقال«لم نصل بعد إلى تحقيق الهدف من الخفض وسنضطر للتمديد»، مشيراً إلى أن التحول من الاعتماد على الوقود الأحفوري بشكل كامل إلى طاقات جديدة كان إجبارياً، لكنه يتطلب تحولاً تدريجياً، وبطريقة تتيح أن تكون الطاقة الجديدة جزءاً من تنمية شاملة، لافتاً إلى أن المملكة تعمل على توطين مصادر الطاقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا