• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

عشقت التصوير من بوابة اللعبة

هاجر.. كاميرا ناعمة توثق الحدث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

شمسه سيف (أبوظبي)

مصورة تارة ولاعبة جو جيتسو تارة أخرى، تحمل عدستها من مكان إلى آخر في أروقة بطولة أبوظبي العالمية في نسختها التاسعة، تحاول توثيق الحدث بأجمل الصور للمنافسين في صالة آيبيك أرينا.

هاجر الحاج برغال جزائرية الأصل غارقة في حب الإمارات، تقيم في الدولة منذ أكثر من 12 عاماً، تعلمت في مدارسها وتخرجت منها، وها هي تكمل تعليمها الجامعي وعلى مشارف التخرج معلمة لغة عربية وتربية إسلامية من جامعة عجمان، مارست الجو جيتسو قبل عامين، ومن خلالها أصبحت مصورة لمختلف منافساتها التي تقام على أرض الوطن.

قالت هاجر: قصتي مع الكاميرا بدأت عندما كنت لاعبة جو جيتسو في نادي عجمان، حيث أقيمت دورة للتصوير في النادي لم تتجاوز الأربع ساعات، استطعت من خلالها تعلم الأساسيات، وبعدها بدأت ممارسة التصوير كهاوية، حتى أتيحت لي الفرصة السنة الماضية، للعمل في شركة «ايفنتات بروديكشن»، التي تتكون من 5 أشخاص جميعهم من ممارسي الجو جيتسو، وهم إبراهيم الحوسني المسؤول ومستشار الشركة وحكم في اللعبة، وعمر الحسن مصور، وسامر عبدالرحمن مصور ولاعب جو جيستو حاصل على الذهبية في بطولة العالم في 2015، ومحمد عبدالله رسام الكاركاتيري.

وتابعت: طوال فترات مسيرتي كنت أتجنب الوقوف أمام الكاميرا، ولا أميل إلى التصوير نهائياً، ولكن بعد اجتيازي للدورة التي أقيمت في النادي، تحمست لفكرة التصوير، خصوصاً تصوير الرياضة التي أمارسها وهي الجو جيتسو، فركزت في بداياتي على تصوير المنافسات في النادي، ومع مرور الأيام طورت من مستواي بمجهود شخصي حتى حصلت على فرصة عمل لتصوير منافسات الجو جيتسو مع «ايفنتات بروديكشن»، ومن ذلك اليوم حتى اللحظة ونحن نعمل بروح الفريق الواحد، يداً بيد حتى تخرج الصور في أجمل حلتها.

وأضافت: سعيدة كوني إحدى المصورات اللاتي يصورن منافسات الجو جيتسو، خصوصاً كوني إحدى لاعباتها، وهو الأمر الذي يجعلني أتقن التقاط الصور في وضعيتها الصحيحة ومتى وكيف التقطها، لتكون مختلفة عن باقي الصور، كوني لاعبة فلي نظرة أخرى أرى بها من عدستي قبل أخذ أي صورة للاعبين والمنافسات في مختلف البطولات.

وقالت: أول بطولة قمت بتغطيتها كانت العام الماضي، وهي بطولة الشارقة لمحترفي الجو جيتسو، وعند مقارنة الصور التي التقطها في تلك الأيام والصور التي التقطها في البطولة العالمية في أبوظبي، ألاحظ تطورا ملحوظا جداً في نوعية وجودة الصور، ويأتي ذلك نتيجة الجهد المضاعف الذي أقوم به باستمرار والاطلاع على أحدث وضعيات التصوير وتعلمها حتى أصل إلى التميز في هذه الهواية التي أصبحت مهنتي التي أتقنها.

وتابعت: تجربتي في البطولة الحالية مختلفة تماماً، وما يميزها هو تصويري لمنافسات البارا جو جيتسو، التي أضيفت من قبل الاتحاد في البطولة، وهي مبادرة رائعة، أثرت فيني منافساتهم وتواجدهم ضمن فعاليات البطولة، وبثوا في روح الأمل والحماس، وأن لاشيء مستحيل أمام الإرادة، بالرغم من النقص الذي يعانون منه، إلا أنهم ثابروا واجتهدوا وخاضوا المنافسات بكل تحد وإصرار، ورسموا أجمل اللوحات في مشهد لا يتكرر دائماً، ويعكس مدى اهتمام الإمارات في إشراك جميع الفئات في مختلف المنافسات الرياضية ومنها الجو جيتسو.

وتمارس هاجر رياضة الجوجيتسو منذ عامين، في فئة الحزام الأبيض، ونظراً لظروف الدراسة الجامعية والمهنة، فهي تتلقى التدريبات في عطلة نهاية الأسبوع، وتطمح بأن تصل يوماً إلى الحزام الأسود، مؤكدة أنها تملك جميع المواصفات التي تؤهلها إلى ذلك، وستحقق الحلم بعد تخرجها من الجامعة، بالاستمرار في التدريبات بشكل يومي حتى تصل إلى ما تطمح إليه في الجو جيتسو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا