• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

«حفظ النعمة» يتصدر برامجه بخيمة الفاعليات

الهلال الأحمر.. جذور في العطاء وخدمة الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

عُرف الهلال الأحمر الإماراتي بدوره الفاعل في خدمة الإنسانية بدون شروط أو مقابل، ومساعدة المحتاجين والفقراء في كل الدنيا، ليكون الأول عالمياً في هذا المجال، بعدما أسهم بشكل كبير في تخفيف المعاناة ومساعدة الضعفاء في العديد من البلدان، وإحياء الأمل في نفوسهم من جديد.

ويعمل الهلال الأحمر على التعريف بأنشطته العديدة وبشكل خاص مشروع حفظ النعمة «الغذاء والكساء والأثاث»، الذي يسعى ليكون منارة كبرى للتراحم والتكافل بين أفراد المجتمع، وذلك عبر خيمة الفاعليات والرعاة.

ويضع الهلال الأحمر الإماراتي أهدافاً لتحقيقها، مثل تعزيز مبدأ الاستدامة، من خلال خدمات العمل الإنساني، وبناء الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات، والتميز والارتقاء في تقديم خدمات المسؤولية الاجتماعية، والتمثيل النموذجي للعمل الإنساني المحترف برؤية إسلامية.

ويقوم جناح الهلال الأحمر داخل خيمة الفعاليات والرعاة بنشر هذه المفاهيم عبر مطبوعات متنوعة، ويطرح رؤيته حول مشروع «حفظ النعمة» الذي يسعى من خلاله لسد الحاجة لدى شريحة مجتمعية محددة، ووصول المساعدات بطريقة سلسة للمستفيدين، والمحافظة على البيئة من خلال تدوير الفائض عن الحاجة، وغرس ثقافة العطاء بين أفراد المجتمع على مستوى الجيران والحي، وحفظ الموارد من الهدر والاستفادة منها على وجه أفضل.

وتعتبر عالمية أبوظبي حدثاً كبيراً يستقطب شريحة كبيرة من المجتمع بشكل يومي خلال فعالياتها، وهو ما يعد مناسباً للهلال الأحمر لزيادة الوعي وتثقيف المجتمع ببرامجه الهادفة والنبيلة.

من جانبه، أكد محمد يوسف الفهيم، نائب الأمين العام لقطاع جمع التبرعات والتسويق بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الهيئة وضمن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تعمل على مشاركة كل الهيئات الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص بالدولة في تفعيل المبادرات الإنسانية والخيرية الداعمة لمبادرة «عام الخير» التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، ليرتكز عمل المبادرة خلال العام الحالي على ثلاثة محاور رئيسية، وهي ترسيخ المسؤولية المجتمعية، وترسيخ روح التطوع وبرامج التطوع التخصصية لدى كل فئات المجتمع، وترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة.

وأضاف: يسعدني أن أشكر اتحاد الجو جيتسو على مبادرتهم بدعوة الهلال الأحمر للمشاركة بمساحة تنشيطية داخل خيمة الرعاة، ومساندتهم الدائمة لجهود هيئتنا الوطنية الإنسانية على المستويين المحلي والدولي، وذلك انطلاقاً من مبدأ الشراكة والعمل الجماعي، وترسيخاً لمعاني التعاون المجتمعي بين الهيئة وكل مؤسسات القطاع العام والخاص، وهذا ليس بغريب على اتحاد الجو جيتسو والقائمين عليه، الذين عودونا دائماً على تنبي المبادرات الخلاقة التي تعزز جهود الدولة في المجال الإنساني والخيري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا