• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

شذريات

لا تبنِ أعشاشاً للطيور في رأسك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يناير 2018

عزة بنت محمد القاسمي

هل يجدي البحث عن «اليوتوبيا» في هذا الزمن؟ أليس من العبث أن يسافر قلمٌ فوق محامل الريح والروح، بحثاً عن المكان في اللامكان؟ هذان السؤالان الفلسفيان، لا يحتاجان إلى إجابة في كتاب عزة بنت محمد القاسمي، الصادر عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة عام 2014، بعنوان «إشراقات لا تنطفئ». المؤلفة تحمل قلمها على السفر في معارج الفكر والحياة، لكي تخرج في النهاية بمجموعة من «النصوص» تهديها «إلى كل من يتفكر في هذه الحياة قبل أن يعيشها، كي يحياها بسلام». نقول «نصوص»، وندرك أننا لا نتجاوز على مضمون الكتاب، الحافل بأقوال وحكم صاغتها الكاتبة على شكل شذريات، تدخل بها ومعها إلى عوالم الإنسان الداخلية، عوالم الروح والعقل والعواطف، وما يترتب عليها من سلوكيات وأفعال، تحاول أن تجمّل الواقع العابث بكل طِيبٍ أو براءة. شذريات عزة بنت محمد القاسمي، رحلة بريئة، تنشد البراءة، في عالم يفتقر إلى السكينة، والرصانة، والفضيلة.. عالم الإنسان، الإنسان العربي، بصيغتيه الفردية والجماعية، حيث تتضافر كل العناصر لكي تكبّله في ما هو فيه وتوئد أحلامه، وهي ما زالت في صورتها الجنينية..

هنا مختارات من شذريات عزة بنت محمد القاسمي.

أنا لا أحلم في المنام ولكن حلمي في اليقظة، حتى أستطيع أن أحقق أحلامي.

* أُحب الخيال لأن الواقع مُر.

* لكي يحبك الناس يجب أن تلبس أقنعة كثيرة، وعندما يسقط قناعك لن تجد أحداً بجانبك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا