• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حملة ضد العنصرية بجامعة «هارفارد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

واشنطن (أ ف ب) - أطلق طلاب سود من جامعة هارفارد الأميركية العريقة حملة «أنا أيضا من هارفارد» للتنديد بالعنصرية داخل الجامعة والصور النمطية العنصرية التي تنتشر كثيرا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال الطلاب الذين أطلقوا حملتهم على موقع «تمبلر» للتواصل الاجتماعي «إن السبب وراء الحملة هو أن «أصواتنا غالبا ما لا تسمع داخل الحرم الجامعي، ويتم التقليل من قيمة تجاربنا، والاستغراب من وجودنا في الجامعة من الأساس». وحسب الطلاب فإن هذا المشروع يحمل عنوان «آي تو آي آم هارفارد»، يهدف أيضاً إلى الوقوف والقول: «نحن هنا، نحن في ديارنا. نحن أيضا من هارفارد».

وتنشر الحملة صورا لنحو ستين طالبا يحملون لوحات يعلقون عليها أو ينقلون من خلالها الصور النمطية التي يتعرضون لها، وأيضا لقاءات مصورة مع بعض الطلبة. ومن التعليقات التي تعرضت لها طالبة مشاركة في الحملة «إنك لا تبدين سوداء بل تبدين ذكية».

وكتبت إحدى المشاركات تعليقا «أنت اكثر النساء السود التي عرفتها بياضا» فيما أضافت أخرى «أما كنت تفضلين أن تكوني بيضاء مثلنا؟». وبدأت الحملة بعد مسرحية عرضت في هارفارد واستندت إلى مقابلات مع طلاب سود علقوا على حياتهم اليومية. ومنذ إطلاق الحملة قبل أيام قليلة قام الطلاب السود في جامعة أوكسفورد البريطانية العريقة أيضا باتخاذ شعار «أنا أيضا من أوكسفورد». وحذا حذوهم كذلك طلاب جامعة أيوا الأميركية أيضاً عبر موقع «تمبلر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا