• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

«الدكتور دوم» يوصي بشراء الذهب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

دبي (رويترز) - قال مارك فيبر، مدير الاستثمار السويسري والمستثمر المعروف بالمراهنة على هبوط الأسواق، إن المخاطر السياسية زادت بشكل كبير في الشرق الأوسط، بعدما باتت الحرب بين إسرائيل وإيران إحدى الحتميات تقريباً، مؤكداً أن الاستثمار في المعادن النفيسة والأوراق المالية يوفر درجة من الأمان.

وقال فيبر: “كانت المخاطر المالية مرتفعة قبل ستة أشهر وهي الآن أعلى. أعتقد آجلاً أو عاجلاً ستقوم الولايات المتحدة أو إسرائيل بضرب إيران. هذا أمر حتمي تقريباً”. وأضاف فيبر “افترض أن الحرب قامت في الشرق الأوسط أو أي مكان آخر سيقوم السيد برنانكي (رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي) بطباعة المزيد من أوراق النقد. ليس لديهم خيار آخر. ليس لديهم المال اللازم لتمويل الحرب”.

وأضاف “يجب أن يكون (استثمارك) في المعادن النفيسة والأوراق المالية، معظم الحروب ومعظم الاضطرابات الاجتماعية لم تدمر المؤسسات. المؤسسات تتجاوز الحروب في العادة”.

وأشار فيبر إلى أن نزول أسواق الشرق الأوسط بلغ أقصى مداه تقريباً رغم أن تبدل الأنظمة نتيجة ثورات “الربيع العربي” لم يكن متوقعاً أن يأتي في صالح المستثمرين. وذكر أنه في الفترات الضبابية يتعين على المستثمرين أن يتكيفوا مع التقلبات. وقال “إن لم تستطع التكيف مع التقلبات فلا تترك سريرك”.

وفي وقت سابق، قال الخبير الاستثماري، والشهير بلقب “الدكتور دوم”، أمام المؤتمر إن احتمال قيام حرب في الشرق الأوسط عززه حرص القوى الغربية على وضع الصين تحت السيطرة في ظل اعتمادها على نفط الشرق الأوسط. وذكر أن “الأميركان والقوى الغربية يعرفون جيداً أنهم لا يستطيعون احتواء الصين اقتصادياً.. لكن إحدى طرق احتواء الصين هو (التحكم) في تشغيل أو تعطيل صنبور النفط القادم من الشرق الأوسط”. وقال “لدي قناعة بأن الشرق الأوسط سيشتعل”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا