• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

عاقب لاعبيه بحصة تدريبية بعد المباراة

كالديرون ينتقد الأسلوب الدفاعي لعُمان ويحمل لوجوين المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - مع بداية المباراة الأولى في كأس الخليج بدأ الضرب تحت الحزام بين المدربين من خلال التصريحات التي جاءت بعد المباراة الافتتاحية حيث أكد جابرييل كالديرون مدرب البحرين أن المنتخب العُماني لعب مدافعاً، وأنه لم يكن يتوقع أن يكون أسلوبه قد تغير بهذا الشكل، لأن الكرة العمانية حتى عندما كان مديرا فنيا لها كانت تعتمد على الأسلوب الهجومي، مشيرا إلى أن الأسلوب الدفاعي كان يتجسد أحيانا في وجود 9 لاعبين بمنطقة الجزاء، خصوصا في الشوط الأول. وقال كالديرون أيضا إنه لم يكن يتوقع أن يكون مستوى منتخبه بهذا الشكل، خصوصا انه يملك لاعبين محترفين في الكثير من الدوريات ورغم ذلك يلعب بهذه الطريقة.

وحمل كالديرون مدرب عمان لوجوين مسؤولية هذا الأداء وقال: كل المدربين تقريبا ومنهم العماني أمضوا نحو عامين على رأس الإدارة الفنية لفرقهم، وأنا لي شهرين فقط مع المنتخب البحريني، ومن الصعب جدا أن أحدث تغييرا هائلا في تلك الفترة القليلة، ولكن ليس معنى هذا أنني أخلق أعذارا للخروج من كأس الخليج صفر اليدين، بل بالعكس لدينا تحد كبير، ونحن مصرون عليه، ولدينا نهائيان آخران أحدهما مع المنتخب القطري، والثاني مع الإمارات.

ولم يخف كالديرون غضبه من الصحفيين الذين حاصروه بالأسئلة عن سبب تراجع مستوى المنتخب البحريني في مباراة الافتتاح بين أرضه وجمهوره، والذين اتهموه بأن فريقه افتقد إلى الفاعلية الهجومية، وأخذ يرد على الأسئلة بأسئلة موازية، ويعلق أحيانا بأنه لا يملك ميسي في صفوف فريقه، وأنه لوكان يملك ميسي لسجل الفريق 3 أهداف في المباراة.

ولم تتوقف حالة الارتباك والغضب عند كالديرون عند هذا الحد في تصريحاته المقتضبة لوسائل الإعلام بل امتدت إلى مواقفه مع اللاعبين، حيث قاد اللاعبين وعلى غير العادة إلى الملعب من جديد وأخضعهم لحصة تدريبية عقابية مرهقة كانت طويلة للاعبين الذين لم يشاركوا في اللقاء وقصيرة نسبيا للاعبين الذين شاركوا في الـ 90 دقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا