• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المنتـدى الإمـاراتي - الصيني الأوّل يختتم فعاليات الصيرفة والتمويل الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

اختتمت مؤخّراً فعاليات «المنتدى الإماراتي - الصيني للصيرفة والتمويل الإسلامي» في نسخته الافتتاحية بعنوان «الصيرفة والتمويل الإسلامي: الآفاق والتحديات والتأثير المستدام»، الذي شارك فيه نخبة من كبار صنّاع القرار والخبراء والقادة والباحثين المختصين بقطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين تحت سقف واحد للوقوف على أهم الاتجاهات والتحدّيات الناشئة في المجال وبحث سبل ترسيخ أواصر العلاقات والتعاون المشترك بين الطرفين للنهوض بالاقتصاد الإسلامي على الخارطة الإقليمية والعالمية.

ونظّم الحدث «مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي» في «جامعة حمدان بن محمد الذكية» و«مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي» بالتعاون مع «نادي التمويل الإسلامي الصيني» ومؤسّسة «زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشن» و«تومسون رويترز» كشريك معرفي، في «دياوياتي ستيت جيست هاوس ويتجراس استيت»، مجمّع بيت الضيافة الحكومي في العاصمة الصينية بكين. وألقى فهد السعدي نائب رئيس الجامعة للموارد المؤسّسية والخدمات في «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، الكلمة الترحيبية خلال الحدث بالنيابة عن الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، مؤكداً على الأهمية الإستراتيجية للمنتدى في دعم مبادرة تحويل دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي على المستوى العالمي.

وقال الدكتور منصور العور: «شكّل المنتدى أهمية كبيرة في تحفيز تضافر الجهود لدفع عجلة نمو قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي في دولة الإمارات وجمهورية الصين. ويأتي تنظيم هذا الحدث في وقت استراتيجي نظراً إلى التوجّه المتنامي للاقتصادات العالمية الكبرى نحو إعادة النظر في المنظومة المالية التقليدية وتطويرها بالشكل الأمثل للتمكّن من مواكبة التطلّعات الطموحة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة، خاصةً في ظل الطفرة التنموية الكبيرة التي شهدها قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي عقب الأزمة المالية الأخيرة. ونحن سعداء بالاستجابة الواسعة التي حظي بها المنتدى والمخرجات الإيجابية التي تمخّض عنها على مستوى استكشاف ومناقشة أبرز التحديات والإمكانات ورسم ملامح مستقبل قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي على الخارطة العالمية، مع التركيز بشكل خاص على تحفيز الابتكار والإبداع في المجال من أجل الارتقاء بالتجربة المصرفية الإسلامية».

وتضمّن جدول أعمال المنتدى مشاركة 11 متحدّثاً رئيساً لاستكشاف سبل ترسيخ التعاون الصيني مع دولة الإمارات والشرق الأوسط وتسليط الضوء على تجربة دبي في الاقتصاد الإسلامي وآفاق نمو قطاع التمويل الإسلامي في الصين، مع التركيز أيضاً على قطاعات السياحة والضيافة وبناء الشراكات الجديدة بما يتماشى مع استراتيجية «الحزام والطريق».

وكان من أبرز المتحدّثين، خلال الحدث، البروفيسور نبيل بيضون نائب رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية» لتنمية المشروعات والجامعة؛ ولي جيبينج النائب التنفيذي لرئيس «الرابطة الصينية للترويج لتمويل التنمية»؛ وتشنغ مانجيانغ، خبيرة اقتصادية والرئيس العالمي لقسم البحوث في «بنك الصين الدولي»؛ وتشي وينبين، رئيس «معهد شينجيانغ للأبحاث الأوروبية والآسيوية»، وغيرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا