• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من يحمي هيبة الحكام؟

صراخ واعتراضات.. وتقارير وعقوبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

رفعت لجنة الحكام تقريرين إلى لجنة المسابقات باتحاد اليد ضد كل من كمال عقاب مدرب فريق الشباب، ومحمد علي الحمادي مدير فريق الوصل، بعد حصولهما على البطاقة الحمراء، حيث حصل عليها الحمادي في مباراة فريقه أمام الجزيرة بالمجموعة الأولى بصالة النصر، بينما حصل عقاب على البطاقة الحمراء في مباراة فريقه أمام العين، ولم تكن هي المرة الأولى التي يحصل فيها عقاب على بطاقة حمراء، حيث سبق أن اعترض على القرارات التحكيمية بشدة. يأتي رفع التقرير ضد المدرب والإداري من باب الإجراء المتبع طبقا للائحة، ورغم عدم سحب البطاقتين، إلا أن أطقم الحكام في المباراتين كتبوا تقريرا بكل واقعة، ويأتي الاعتراض امتدادا لمسلسل الاحتجاجات على حكام اليد طوال الموسم، حتى عندما قام الاتحاد بجلب حكام خليجيين للمباريات، واجهوا انتقادات خاصة في مباراة الشارقة والوصل في تمهيدي كأس رئيس الدولة للرجال، ورغم قسوة العقوبة على عبد الله طرار لاعب الشارقة الذي تهجم على الحكام، وإيقافه حتى نهاية الموسم إلا أن العقوبة تكشف الجرم الكبير ضد أصحاب الصاقرة الذهبية.

وتزايدت أصوات الاعتراض من الإداريين والمدربين وهو ما دفع معظم اللاعبين للاعتراض وتعليق شماعة الأخطاء على القرارات التحكيمية وسط حالة من الصمت الرهيب من جانب الحكام والذين تمنعهم اللجنة للرد على الهجوم ضدهم.

السؤال الذي يطرح نفسه، من يحمي هيبة الحكام في ملاعب اليد؟ سؤال يحتاج للإجابة في ظل وجود لائحة عقوبات ضعيفة وليست رادعة، ويكفي أن عقوبة التهجم على الحكام ما بين 4 إلى 6 مباريات، حسب الواقعة، فهل هذه العقوبة رادعة؟ ولقد اعترف الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد أن لائحة العقوبات ضعيفة وتحتاج إلى تعديل من أجل حماية الحكام وفرض الالتزام في ملاعب اليد، خاصة أن العقوبات التي سبق وأن صدرت لم تكن كافية. وأضاف « ليس فقط لوائح العقوبات تحتاج إلى تعديل من أجل خدمة اللعبة»، وهو اعتراف منا بقصور اللوائح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا