• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

لمراقبة وتنظيم الحركة المرورية في الإمارة

235 كاميرا موزعة على تقاطعات شوارع دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

الاتحاد

كشف مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات بدبي، عن وجود 235 كاميرا موزعة على التقاطعات والشوارع الرئيسة في امارة دبي، موصولة بمركز التحكم بالأنظمة المرورية في منطقة بني ياس، لمراقبة وتنظيم الحركة المرورية في الامارة.

جاء ذلك خلال جولته التفقدية لمبنى مركز التحكم بالأنظمة المرورية، بحضور المهندسة ميثاء محمد بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق، ومحمد العوضي مدير إدارة الأنظمة المرورية الذكية، وعدد من المهندسين في المركز.

واطّلع الطاير خلال الجولة، على التقنيات الحديثة التي أدخلت على المركز ليشمل التحكم في مختلف الأنظمة المرورية الذكية، ومنها نظام اللوحات الإرشادية المتغيرة، الذي يضم 32 لوحة الكترونية متطورة، صممت بأعلى المواصفات والتقنيات الحديثة، وتغطي شوارع الشيخ زايد، والخليج، والإمارات، والشيخ راشد، وأبوبكر الصديق، والاتحاد، والميناء، وبني ياس، وجسري آل مكتوم والقرهود، ونفق الشندغة، ونفق المطار، ويقوم النظام بحساب حجم الازدحام المروري في الطرق الرئيسية والسريعة، وكشف الحركة المرورية الغير طبيعية، مثل حوادث السير وتعطل المركبات في الطرق بالإضافة إلى الازدحام الناتج عن الكثافة المرورية الشديدة، كما يوفر النظام حساب أوقات الرحلات على هذه الطرق بعد تحليل المعطيات الواردة من الأجهزة الموقعية، والتي تضم المجسات (الحساسات)، وكاميرات متحركة للمراقبة المرورية، وكاميرات لتحليل الصور التي تقوم بصورة آلية بالتعرف على سير الحركة المرورية مثل الحوادث أو تعطل المركبات، ويشمل النظام أيضاً على لوحات تحكم بالمسارات تغطي مختلف الشوارع الرئيسة، تقوم بتنبيه السائقين بحالة الطريق بمسافة كافية، لاسيما في المنعطفات والطرق السريعة، وفي حالة وجود ازدحام مفاجئ، حيث تقوم بتوجيه السائق إلى المسارات البديلة لتفادي الازدحام.

وتجول في غرفة التحكم بالأنظمة المرورية التي تعمل على مدار الساعة، واستمع إلى شرح من المهندسة ميثاء محمد بن عدي، عن نظام ادارة الطرق في غرفة التحكم التي تضم 27 شاشة عملاقة، موصولة بـ 235 كاميرا موزعة على التقاطعات والشوارع الرئيسة في دبي لمراقبة الحركة المرورية، واطلع على نظام (سكوت) للتحكم بالإشارات الضوئية، حيث تم الانتهاء من ربط 300 تقاطع محكوم بإشارات ضوئية، بنظام التحكم المركزي بالإشارات الضوئية، وجاري العمل جاري حاليا على ربط 100 تقاطع بنظام التحكم، كما اطلع على نظام الإسكادا ( نظام ادارة نفق المطار) الذي يشمل على كاميرات للمراقبة المرورية، وكاميرات لتحليل الصور التي تقوم بصورة آلية بالتعرف على سير الحركة المرورية مثل الحوادث أو تعطل المركبات، ويشمل النظام أيضاً على لوحات تحكم بالمسارات.

واستمع إلى شرح عن دور المركز في المراقبة الفعالة لشبكة الطرق في الإمارة والتعرف على الأحداث المرورية كالحوادث، وتحليليها وإرسال المعلومات للموقع في شكل رسائل مرورية على اللوحات لتنبيه الجمهور، أو عن طريق التحكم المركزي بالأزمنة الخضراء للإشارات الضوئية، وذلك بتحويل التحكم بالإشارات الضوئية في حالة وقوع الحوادث المرورية والاختناقات من النظام الآلي "الاتوماتيكي" إلى النظام اليدوي لسحب الحركة المرورية.

واطلع على أخر التطورات في نظام الملاحة الديناميكي (دليلي)، الذي يقدم لمستخدميه معلومات مرورية فورية عن الازدحامات والحوادث والتحويلات المرورية، لتسهيل تنقل سائقي المركبات إلى وجهاتهم، ويتم تغذية النظام بالمعلومات من جميع سيارات الأجرة في إمارة دبي والبالغ عددها 8000، بالإضافة إلى الأنظمة المرورية الذكية المنتشرة في شوارع الإمارة، ويعتمد على تقنية نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ويقدم معلومات حية وديناميكية عن الحركة المرورية في شوارع الإمارة.

وأكد الطاير خلال لقائه بالمديرين والمسؤولين في المركز، ضرورة الاهتمام برفع نسبة التوطين التي بلغت 64، وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في المجالين الإداري والفني، والارتقاء بأداء الإدارة.

واستمع الى شرح من المهندسة ميثاء بن عدي والسيد محمد العوضي، عن سير العمل في خطة تطوير وتحسين أداء مركز التحكم المروري في الإمارة، حيث تم الانتهاء من المرحلة الاولى من المشروع، التي تضمنت تقييم شامل لنظام (سكوت) وأداء نظام (فالكون) الذي يتحكم بكاميرات المراقبة المرورية واللوحات الإلكترونية المتغيرة على الطرق الحرة والشريانية، وتم الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية، ووضع سياسات عامة للإشارات الضوئية بحيث تتلائم مع الطبيعة الخاصة لإمارة دبي، وتم تقسيم الإمارة إلى عدة مناطق بحيث يتم ربط جميع الإشارات الضوئية داخل المنطقة مع بعضها البعض.

وأعرب الطاير في ختام الجولة عن سروره بما شاهده من أنظمة وتقنيات، وطالب القائمين على المركز بمضاعفة الجهد، والاستفادة من التقنيات الحديثة في الأنظمة المرورية التي تحرص الهيئة على توظيفها لتحقيق الجودة العالية في الخدمات التي تقدمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا