• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

الأكراد يعتبرون قضية الهاشمي صراعاً طائفياً لا يعنيهم

28 قتيلاً بهجمات مسلحة غرب العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

هدى جاسم - وكالات

(بغداد) - قتل 27 شرطيا ومسلح وأصيب ثلاثة من الشرطة في هجمات شنها أكثر من خمسين مسلحا يرتدون زي رجال الأمن على نقاط تفتيش للشرطة ومنازل مسؤولين أمنيين في مدينة حديثة بمحافظة الأنبار غرب العراق، مما تسبب بإقالة قائد عمليات الأنبار في القوات الأمنية العراقية. وحملت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية القيادة العامة للقوات المسلحة مسؤولية الخرق الأمني في الأنبار، فيما اعتبرت وزارة الداخلية بإقليم كردستان قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، جزءا من الصراع الطائفي وليس مشكلة الأكراد.

وقال مدير مستشفى حديثة العام الطبيب فاضل النمراوي إن المستشفى تلقى أمس “27 جثة تعود جميعها لعناصر في الشرطة، وثلاثة جرحى من الشرطة إضافة إلى جثة مسلح واحد”.

وقال المتحدث باسم شرطة حديثة الرائد طارق سايح حردان إن “27 شرطيا، بينهم ضابطان برتبة عقيد ونقيب قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون من الشرطة بجروح في هجمات داخل حديثة”. واتهم حردان “تنظيم القاعدة هو المسؤول عن الهجمات لأننا عثرنا على منشورات تعود للتنظيم في إحدى السيارات التي تركها المهاجمون قبل أن يفروا”.

وأعلن نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار سعدون عبيد شعلان أنه “تم استبدال قائد عمليات الأنبار الفريق الركن عبد العزيز محمد جاسم بالفريق الركن قحطان العزاوي على خلفية الهجمات” أمس.

وأعلنت محافظة الأنبار أن منفذي الهجمات المسلحة دخلوا عن طريق بيجي بسيارات مصفحة تم شراؤها من الجيش الأميركي مؤكدة مقتل أحدهم، فيما اعتبرت أن المسلحين استغلوا أسلوب الاعتقالات التي تنفذها قوات أمنية تأتي من العاصمة بغداد من دون التنسيق معها.

وروى مدير شرطة بروانة جنوب حديثة عويد خلف أن “الهجمات استهدفت نقاط تفتيش للشرطة ومنازل مسؤولين في أنحاء حديثة وقد بدأت في وقت مبكر من صباح أمس واستمرت لساعات”. ... المزيد