• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

ساراييفو تبكي أحد أبرز رموزها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

ا ف ب

بكت العاصمة البوسنية ساراييفو "العم ميسو" آخر ماسح أحذية فيها الذي توفي عن 83 عاما بعدما مارس هذه المهنة لأكثر من 60 عاما وأصبح رمزا للمدينة.

كان كيكا ميسو يرتدي بزة وقميصا أبيض ويتوجه يوميا إلى جادة "تيتو" الرئيسية في ساراييفو حتى خلال حصار المدينة والقصف الذي تعرضت له بين عامي 1992 و1995 من قبل القوات الصربية.

والثلاثاء وضع كرسي خشبي في المكان نفسه مع صورة للرجل بشاربيه اللذين غزاهما الشيب وبسمة خجولة وعينين حزينتين تعلوهما نظارتان. وقد تركت بعض الورود على الكرسي فضلا عن شموع وحذاء على الرصيف. وراح الكثير من المارة يتوقفون أمام الكرسي في بادرة احترام.

وقال المهندس المعماري الشاب كينان هوسيتش "نترك جميعا أثرا من بعدنا . هذه الآثار هي أفعالنا وأعمالنا. والتأثر الذي خلفته وفاة كيكا ميسو (العم ميسو) لدى سكان ساراييفو أفضل شاهد على ما قام به".

وكيكا ميسو من غجر الروما في كوسوفو، انتقل للإقامة في ساراييفو بعد الحرب العالمية الثانية في سن الخامسة عشرة.

اسمه الأصلي حسين حساني لكنه سمي "ميسو" من قبل مدربه للملاكمة وهو مجري لم يكن يحسن لفظ اسمه على ما روى كيكا ميسو في فيلم وثائقي حول حياته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا