• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يخوض 13 مباراة ودية مع منتخبات مختلفة بالقارة

8 معسكرات لإعداد «الأولمبي» لـ «الخليجية» و «الآسياد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - قدم الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي مشروع إعداد طموح لتجهيز اللاعبين للبطولات الخارجية المقبلة، والتي تعتبر أولى فترات الإعداد لمشوار التصفيات المؤهلة لـ «أولمبياد البرازيل 2016»، وتقسم خطة إعداد «الأبيض الأولمبي» إلى مرحلتين، الأولى تشمل التحضير لكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية في قطر من 26 أغسطس إلى 5 سبتمبر المقبلين، وتليها مباشرة مرحلة بطولة الآسياد المقرر إقامتها بكوريا الجنوبية من 19 سبتمبر إلى 4 أكتوبر المقبلين، ما يعني ضرورة تركيز برنامج إعداد متدرج ينتهي بوصول «الأبيض» لقمة «الفورمة» الفنية بالمشاركة في «خليجي المنتخبات الأولمبية»، ثم يدخل مباشرة لأجواء الآسياد.

وقدم جهاز المنتخب رؤيته لفترة الإعداد عن طريق طلب 8 معسكرات ما بين خارجية بأوروبا وآسيا، وداخلية في دبي أو الفجيرة.

ووفق مطالب الجهاز، يتم استدعاء اللاعبين المختارين للمرحلة المقبلة من المنتخب الأولمبي، مدعماً ببعض عناصر منتخب الشباب، 8 يونيو المقبل، مما يعني حصول اللاعبين على راحة 3 أسابيع فقط، بعد ختام الموسم الجاري، ويختص المعسكر الأول بالفحص الطبية والاختبارات البدنية للاعبين، ثم يبدأ التجمع الثاني للمعسكر الخارجي الأول بإحدى دول أوروبا، من 15 إلى 28 يونيو، على أن يشهد أداء مباراتين وديتين مع فرق الشباب أو المنتخبات السنية بدولة الإقامة، على أن يعود بعدها «الأبيض» قبل رمضان الكريم مباشرة، ليبدأ سلسلة معسكرات داخلية خلال الشهر الفضيل، يؤدي خلالها 5 مباريات دولية ودية، ويكون التجمع الأول في رمضان من 5 إلى 9 يوليو، والثاني من 12 إلى 17 يوليو والثالث من 21 إلى 26 من الشهر نفسه، وتجري الاتصالات حالياً لتحديد المنتخبات المرشحة لمواجهة «الأبيض» وديا من بين عُمان أو الكويت أو البحرين.

وبعدها ينطلق «الأبيض» إلى معسكر خارجي طويل من 30 يوليو إلى 17 أغسطس بإحدى دول أوروبا، على أن يؤدي المنتخب 4 مباريات دولية ودية بين خليجية وآسيوية في المرحلة الأخيرة قبل انطلاق دورة الخليج والآسياد أيضاً، ثم يعود المنتخب للدولة، ويتجمع مرة أخرى لمدة 7 أيام من 19 وحتى 26 أغسطس، ومن ثم السفر للمشاركة في بطولة الخليج، ثم تستمر البطولة الخليجية حتى 5 سبتمبر، ويدخل المنتخب الوطني أجواء المرحلة الثانية من التحضيرات للآسياد عن الطريق الدخول في معسكر داخلي يوم 9 لمدة يوم أو يومين، ثم السفر إلى كوريا الجنوبية أو اليابان لإقامة معسكر لمدة أسبوع قبل انطلاق الآسياد وأداء مباراة ودية دولية هناك.

برنامج طموح

يوصف برنامج الأولمبي للمرحلة القادمة بأنه طموح ويسعى للوصول باللاعبين إلى «فورمة» فنية عالية، بهدف مواجهة التحديات المقبل عليها المنتخب الذي يبدأ أولى خطوات مشواره الجاد تحت القيادة الفنية للجهاز الوطني بقيادة علي إبراهيم، حيث كانت المرحلة الماضية التي شهدت أداء بطولة الخليج الأخيرة في البحرين ثم كأس آسيا بُعمان، عبارة عن تحضيرات للوقوف على مستويات معظم اللاعبين، قبل تشكيل ملامح جيل جديد من لاعبي الأولمبي قادر على تحقيق الطموحات والسير على نسق الجيل الذهبي ومنتخب مهدي علي. وعن خطة الإعداد، قال علي إبراهيم «بالفعل هي طموحة، وبدأنا مرحلة العد التنازلي للإعداد، وأهداف المستقبل، سواء بالمنافسة على لقب كأس الخليج للمنتخبات الأولمبية وأيضاً في الآسياد، ثم المنافسة للتأهل للنهائيات المؤهلة لأولمبياد البرازيل، ولإعداد فريق متجانس بلاعبين أصحاب قدرات فنية لخوض غمار هذا التحدي، يجب أن يكون برنامج الإعداد متكامل، ولا يترك شيئاً للمصادفة، ويراعي ضرورة وصول حالة التفاهم بين اللاعبين والجهاز الفني لأعلى معدلاتها»

وحول عدم ترك مساحة كافية للاعبين للراحة حيث طلب دخول تجمعه الأول في أوائل يونيو، قال «في كل دول العالم المحترفة في كرة القدم لا يحصل اللاعبون على راحة تصل إلى لشهرين أو أكثر، كما أننا نستعد لبطولتين هامتين معاً وهما بطولة الخليج التي ندخلها بهدف المنافسة على لقبها، بالإضافة إلى بطولة الآسياد، وتسبق دخول غمار مشوار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية المؤهلة لأولمبياد البرازيل، و3 أسابيع راحة فترة كافية على اللاعبين الدوليين، كما أننا نهتم بضم أجهز العناصر وأكثرها قدرة على تنفيذ متطلبات المرحلة المقبلة».

شركاء الأندية

ورداً على سؤال حول اعتراضات الأندية على طول فترة التجمعات وضم لاعبين بعضهم يلعب ضمن التشكيلة الأساسية في أندية دوري الخليج العربي، قال «نحن والأندية شركاء، والمنتخب يعتمد على تجهيز المتميزين لضمهم لصفوفه، ونتمنى من الأندية تفهم التحديات المقبل عليها هذا المنتخب، ونطلب الاهتمام بما توصل إليه الجهاز الفني، وثقتنا كبيرة في الجميع، سواء الأندية أو حتى اللاعبين الذين سيكون لديهم تعطش للسير على نهج المنتخب الأولمبي الذي أصبح المنتخب الأول تحت قيادة المدرب القدير مهدي علي، ويكرر ما سبق وتحقق من نجاحات، سواء بالفوز بلقب خليجي أو بتشريف كرة الإمارات وبلوغ أدوار متقدمة في الآسياد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا