• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رأي ثالث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

رحّال rahaal@alittihad.ae

أوبريت تعانقت فيه أصوات مصر بالإمارات، عبر حناجر مطربين مبدعين، هم محمد منير وأنغام وفايز السعيد وبلقيس، الذين شدوا لإنصاف السياحة المصرية والخروج بها من كبوتها، بعد أن تراجعت إلى حد كبير نتيجة ما شهدته مصر من عدم استقرار خلال السنوات الماضية.. هؤلاء المطربون اجتمعوا على مسرح متحرك ضمن أوبريت «مصر قريبة»، فجالوا وصالوا في شوارع المحروسة وغاصوا بين معالمها، حاملين بأصواتهم رسالة نبيلة وهدفاً سامياً، ورسموا لوحات للقاهرة الساحرة بنيلها وحواريها وأزقتها بمنطقة الحسين وخان الخليلي، وغيرها من الأماكن التي تفوح بعبق الماضي الجميل، وتستقبل ضيوفها بابتسامة المصري البسيط بعفويته وطيبته..

الأوبريت الذي حقق أكثر من «مليون» مشاهدة خلال الأيام الماضية، كان مكتمل الأركان، من ناحية أداء المطربين الذين تغنوا بصوت الحب لمصر، ومن ناحية الكلمات المعبرة التي تدخل القلوب، كما كانت الألحان تحلّق في سماء الرومانسية وتنثر عبير الفرح والبهجة..

«مصر قريبة»، ليس مجرد أوبريت، بقدر ما كان سيمفونية تعزف على قلب كل مشاهد، وتعبر عن حب الوطن، ووضعه داخل لوحات زاهية، ليستعيد بريقه ورونقه.

همسة:

◆يمكننا أن نتهم الحظ بالخيانة، ، عندما يحالف إنساناً لا يستحق.

◆من الكوارث، أن تصبح الأخلاق «سلعة» بين أيادي أُناس «يفتقدونها»!

◆في مجتمعنا أشخاص مثل «الأقلام الرصاص».. كلما عاشوا.. «صغروا»..!

عندما تخسر شيئاً جميلاً، فلا تطيل التحسر عليه، افتح قلبك للحياة من جديد فسيأتيك ماهو أجمل.

من أصعب لحظات الحياة.. طيب القلب إذا قسى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا