• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اسم المدينة طوال العصور الإسلامية

«آمد» من حواضر الإسلام في أعالي الفرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

القاهرة (الاتحاد) - آمد اسم مشهور لواحدة من حواضر الإسلام في منطقة الجزيرة بأعالي الفرات، وهي تعرف اليوم باسم الإقليم الذي تتوسطه بجنوب شرق تركيا ونعني به ديار بكر.

وآمد هو الاسم الذي عرفت به المدينة طوال العصور الإسلامية وأصل اسمها لفظة آميد الآرامية، حيث كانت عاصمة مملكة بيت زماني الآرامية في القرن 13 قبل الميلاد قبل أن تخضع لسيطرة الآشوريين. وفرض الرومان سيطرتهم على المدينة لتصبح موقعاً عسكرياً متقدماً لصد هجمات الساسانيين على الممتلكات الرومانية. وبسبب موقعها الاستراتيجي عانت آمد من هجمات الجيوش الساسانية فتعرضت للحصار غير مرة قبل أن يقتحمها شابور الثاني في عام 359م.

وعرفت آمد بأنها مقعد بطريرك كنيسة المشرق، ثم صارت مقراً لبطريركية السريان الأرثوذكس قبل أن يقوم عياض بن غنم الفهري بفتحها في عام 20 هـ «640م» لتصبح من أهم مدن الخلافة الإسلامية في تلك المنطقة.

عاصمة الخلافة

ومنذ عهد معاوية بن أبي سفيان سكنتها قبائل بكر بن وائل، ومن ثم صارت تعرف أيضاً هي والمنطقة القريبة منها باسم ديار بكر.

وظلَّت المدينة خاضعة بشكل مباشر لعاصمتي الخلافة في دمشق وبغداد على التعاقب إلى أن ضعف نفوذ الخلفاء العباسيين وأخذ الولاة الأتراك يستقلون بحكم الأمصار فخضعت آمد لحكم أحمد بن طولون الذي عهد بإدارة شؤونها لمحمد بن أحمد عيسى الشيخ، ولكن الخليفة المعتضد العباسي شن حملة عليها واستردها في عام 286هـ وعاد الخليفة المقتدر للسيطرة عليها مجددا في عام 297هـ، حيث كانت ترتبط بالعاصمة بغداد عبر نهر الفرات بخط ملاحي من قوارب جلدية كانت تنفخ وتدهن بالزيوت لمنع غرقها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا