• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كما نشرت «الاتحاد»

«اليويفا» نصّب «الملكي» على عرش أوروبا في فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

دائماً ما تتفوق الأرقام الحقيقية، وتكون المؤشر لتحديد هوية البطل، وهو ما حدث مع ريال مدريد الذي لم يخالف توقعات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا»، التي توجت الفريق الإسباني بطلاً في ختام الدور الأول، وذلك بالنظر إلى إحصائيات تاريخية وأرقام منحت الفريق التفوق على منافسيه، وذلك في المقال الذي نشرته «الاتحاد» في عددها الصادر يوم 17 فبراير الماضي، وحمل عنوان: «اليويفا: 6 أسباب ترشح الملكي لدوري الأبطال».

وبالفعل سار ريال مدريد وفق هذه الإحصائيات ولم يخيب ظن جماهير، حيث بات الفريق رقم 10 من أصل 11 ممن يتصدر مجموعته في الدور الأول، ويتوج بطلًا في النهاية، وهو ما جعل فريقين فقط ممن حققت المركز الثاني في ترتيب المجموعة في الدور الأول تصل إلى الدور ربع النهائي، فيما لم يتواجد أي منها في نصف النهائي.

فيما برهن ريال مدريد أن امتلاك الخط الدفاعي الأقوى في دور المجموعات ليس مؤشراً لتحقيق اللقب لاحقاً، خصوصاً أنه تفوق في الأدوار الإقصائية بعد ذلك، ولم يتلق أهدافاً على ملعبه.

واستفاد ريال مدريد من العامل الثالث، حول الخبرة المتعلقة بالفريق الذي يجتاز دور المجموعات للمرة الأولى، ولم يسبق له تحقيق اللقب، وتحديداً فولفسبورج الألماني، بما جعل «الملكي» يعود بقوة في لقاء الإياب ويقلب الطاولة عليه بثلاثية نجمه رونالدو.

ويبدو أن العامل الرابع سيكون مصدرا للتفاؤل العام المقبل أيضاً، حيث أكمل ريال مدريد السنة الخامسة للبطولة التي لم تشهد تتويج فريق شارك بصفته بطلًا للدوري في بلاده، حيث جاء تتويج الريال باللقب لمرتين دون أن يكون حاملًا للقب، كما هو حال برشلونة العام الماضي، وقبلها بايرن ميونيخ وتشلسي.

بفوز ريال مدريد باللقب فإن 21 فريقاً فقط حققت اللقب على مدار 43 عاماً، كما بات اللقب حكراً على أبطال سابقين في آخر 19 موسماً، باستثناء تشيلسي عام 2012، ليدرك أتلتيكو مدريد أن أماكن منصة الأبطال محجوزة حاليا للأسماء المعهودة، وهو ما عزز من فرص الريال في المباراة النهائية.

وفي العامل السادس والأخير، أثبت رونالدو أنه الاستثناء في هذه المسابقة، حيث إن الفريق الذي يتوج لاعبه هدافاً للدور الأول حقق اللقب في 6 مرات فقط، لتصبح السابعة بقيادة رونالدو، والذي كان دائماً مختلفاً، حيث توج فريقه باللقب كلما كان هدافاً للدور الأول، وحصل ذلك مع مانشستر يونايتد الإنجليزي عام 2008 ومع الريال قبل عامين، وعاد ليحقق نفس الإنجاز العام الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا