• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

بلغ مستويات قياسية خلال 10 سنوات

فائض الإنتاج يقسم صناعة النفط في الولايات المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 مارس 2014

بدأ منتجو النفط بالولايات المتحدة الضغط على إدارة أوباما والكونجرس الأميركي والرأي العام مطالبين بالسماح لهم بتصدير فائض النفط الناتج من الحقول الصخرية الجديدة الممتدة في أنحاء عدة من الدولة.

وعلى الجانب الآخر يعارضهم أقرباؤهم السابقون أصحاب المصافي المستقلون الذين يؤكدون احتياجهم إلى المعروض من الإمدادات المحلية الاقتصادية الوفيرة من النفط ليستطيعوا منافسة المصافي الأجنبية.

ويعتبر ذلك خلافاً نادراً في صناعة طالما درجت على التآلف والتفاهم. وهذا الخلاف ينطوي على جدل حول الأمن القومي الأميركي وسعر الوقود بمحطات التزويد وأخيراً على من سيحصل على حصة أكبر من عائدات طفرة عمليات الحفر الراهنة.

وقالت آمي مايرز جاف المدير التنفيذي للطاقة والاستدامة في جامعة كاليفورنيا في ديفيس، والتي شهدت أمام الكونجرس مؤخراً لمصالح رفع حظر التصدير: «لدينا هنا معركة حامية على الأرباح التي ستأتي إما من صادرات النفط الخام أو صادرات منتجات المصافي».

وأضافت مايرز: «أنه أشبه بجدل داخل عائلة واحدة ولكنه قد يسفر عن اضطراب هائل في السوق يمكن أن يضر بالمستهلك أو بأمننا القومي».

ويحذر منتجون مثل شفيلد من أن الوفرة المتزايدة لبعض أنواع النفط في بعض مناطق الولايات المتحدة ستقتضي في وقت ما تعليق عمليات الحفر غير الرابحة لو لم يسمح بالتصدير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا