• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجلترا - بعد فوز «سيتي» على «ليستر» في «البريميرليج»

بيليجريني: قررت استبعاد 5 نجوم لإعادة سطوع «السيتزن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

محمد حامد (دبي، وكالات)

أكد مانويل بيليجريني المدير الفني لمان سيتي أنه بدأ مباراة فريقه أمام ليستر سيتي بتشكيلة لا تضم عدداً كبيراً من النجوم والوجوه التي اعتادت دخول تشكيلة الفريق في غالبية المباريات، بهدف إعادة الحيوية للفريق، ومنح العناصر الأخرى فرصة لإثبات الذات، ليكون مان سيتي هو المستفيد في نهاية المطاف، ونجح سيتي في الفوز بهدفين واستعاد نغمة الانتصارات بعد هزيمتين قاسيتين معنوياً أمام برشلونة في دوري الأبطال، وليفربول في «البريميرليج».

وفوجئ أنصار سيتي والمتابعون لمباريات «البريميرليج»، أن مان سيتي بدأ المباراة أمام ليستر سيتي بتشكيلة لا تضم أبرز نجوم الفريق، وعلى رأسهم المدافع والقائد فينسنت كومباني، وسمير نصري، وفرناندينيو، وبابلو زاباليتا، وإيدن دجيكو، في حين منح بوني الفرصة لبدء المباراة في التشكيلة الأساسية للمرة الأولى، كما عاد سانيا لصفوف الفريق، وغلب على تشكيلة سيتي العناصر الحماسية والمهارية في نفس الوقت، ما مهد له الطريق لحسم المباراة، وتحقيق فوز معنوي مهم في مرحلة خطيرة من عمر الموسم.

وفي تصريحاته عقب المباراة، قال بيليجريني للصحف اللندنية: «لدينا قائمة جيدة من اللاعبين، ويمكننا إجراء التغييرات في أي مباراة بالصورة التي تتوافق مع ظروف تلك المواجهة، أعتقد أنه كان لزاماً علينا أن نجدد حيوية الفريق بإبعاد بعض العناصر وإقحام عناصر أخرى». وتابع المدرب التشيلي: لم نبدأ المباراة بعدد من العناصر مثل كومباني، وزاباليتا، وفرناندينيو، ونصري، ودجيكو لأسباب تتعلق بإعادة الحيوية للفريق كما قلت، لقد تعرضنا للخسارة في مباراتين، وكان من المهم أن نعيد للفريق حيويته بدنياً وذهنياً.

وبعد هزيمة سيتي أمام البارسا وليفربول، تعرض بيليجريني لموجة من الإشاعات التي تتعلق بمستقبله في النادي، وسط ترشيح أسماء أخرى للحصول على مقعد الإدارة الفنية لفريق سيتي، وتم فعلياً طرح بعض الأسماء عبر تقارير الصحف البريطانية، وعلى رأسهم جوارديولا، وأنشيلوتي، وسيميوني، ورودجرز، ورفض المدرب التشيلي التعليق على هذه الإشاعات، مشيراً في وقت سابق إلى أنه يسعى إلى تحسين نتائج الفريق دون أن ينشغل بأي أبعاد أخرى. وقال: أعتقد أن الأمور تصبح أكثر صعوبة حينما تخفق في تحقيق الفوز، في مثل هذه الحالات تصبح المباراة القادمة صعبة، وهذا هو ما جعلني متحمساً لتحقيق الفوز أمام ليستر سيتي، لكي نستعيد التوازن والثقة، لقد سيطرنا على المباراة وحققنا كما سعينا إليه، وهو العرض الجيد والحصول على الـ 3 نقاط، صحيح ليستر سيتي في قاع الترتيب، ولكنه يحقق نتائج جيدة، لقد تعادلوا مع ليفربول وإيفرتون، وكانوا يستحقون التعادل أمام أرسنال، ولكن التوفيق تخلى عنهم.

من ناحيته، قال سمير نصري نجم مان سيتي، إنه يرغب في خوض تجربة كروية وحياتية يتوقع لها أن تكون مثيرة في الدوري الأميركي، وذلك عقب نهاية عقده مع مان سيتي، وشدد النجم الفرنسي، على أنه لن يعود إلى فرنسا في نهاية مسيرته الكروية، ولأنه يفضل التجربة الأميركية. وتابع نصري: عقب نهاية عقدي مع مان سيتي، لا أفضل العودة إلى فرنسا، سيكون من الرائع أن أخوض تجربة جديدة مثيرة في الدوري الأميركي، العودة إلى مارسيليا صعبة بل قد تكون مستحيلة، أرغب في الرحيل إلى الدوري الأميركي على طريقة تيري هنري، الحياة في أميركا تروق لي كثيراً، أعتقد أنها ستكون تجربة مثيرة.

وبعد الاحتفال يوم الأحد عاد تشيلسي المتصدر للعمل الجاد ليقتنص ثلاث نقاط في الدوري بفضل هدف من ضربة رأس لإيدن هازارد منحته الانتصار 1-صفر على مضيفه وستهام، وقال مورينيو إن انتصار فريقه كان «هائلاً». وأضاف: كان لاعبو فريقي إخوة في أرض الملعب وهذا مهم لو أردت تحقيق انتصارات في أصعب مسابقة دوري في العالم. وأضاف: أريد أن أنام حتى منتصف اليوم.. كنا سنخسر نقطتين بمنتهى السهولة.

وبعيدا عن المنافسة الثنائية على اللقب حققت الفرق التي تنافس على المركزين الثالث والرابع الانتصار جميعا. وسجل أوليفييه جيرو وأليكسيس سانشيز هدفين ليفوز أرسنال 2-1 على مضيفه كوينز بارك رينجرز ويبقى متفوقا على مانشستر يونايتد الذي تغلب على نيوكاسل يونايتد بهدف نظيف جاء في الدقيقة 89 عن طريق آشلي يانج، بعد خطأ مروع من تيم كرول حارس نيوكاسل. وقال لويس فان جال مدرب يونايتد لمحطة بي.تي سبورت التلفزيونية: لا أعتقد أن جوني إيفانز بصق عليه، ربما بصق على الأرض لكننا كنا على مقاعد الاحتياطيين، ولم نشاهد الأمر جيداً. وارتفع رصيد أرسنال إلى 54 نقطة مقابل 53 ليونايتد الذي يتفوق باثنتين أخريين على ليفربول المتألق الذي منحه جوردان هندرسون ودانييل ستوريدج الفوز بثنائية نظيفة على بيرنلي. والآن جمع ليفربول 26 نقطة من مبارياته العشر الأخيرة. وتعافى توتنهام سريعا من آثار هزيمته أمام تشيلسي ليفوز 3-2 على سوانزي سيتي، ويستمر في المنافسة على إنهاء الموسم ضمن الأربعة الأوائل وهو الآن في المركز السابع. واستمرت معاناة إيفرتون في الدوري بعد هزيمته 2-صفر على ملعب ستوك سيتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا