• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هل تصلح توقعات الفلكيين أساساً ؟

صداقات وعلاقات الحظ والأبراج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مارس 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

يقرأ الكثيرون كل صباح زوايا الأبراج، وباب «حظك اليوم» في العديد من الصحف والمجلات، وذلك من قبيل التسلية في معظم الأحيان، لكن هناك من هم مولعون بمعرفة أبراجهم وأسرارها بشكل يصل إلى الإدمان أحياناً، حيث تؤثر تلك التفاصيل في كل ما يتعلق بحياتهم، لدرجة أن هناك من يرفض الارتباط بعلاقة صداقة مع البعض، إلا إذا كان هناك توافق بين صفات برجيهما.

فهل تصلح تنبؤات وتوقعات الفلكيين لتكون أساساً نبني عليه صداقتنا مع الآخرين؟

تقارب الصفات

تقول منى الحمودي: «عندما أتحدث مع أي شخص له البرج نفسه أي «القوس»، أشعر بأن هناك تقارباً في الصفات والشخصية بيننا، لذلك أشعر بالارتياح وأفضل دائماً أن تكون صداقاتي مع من هم من البرج عينه . ففي الوقت الحالي لدي خمس صديقات جميعهن من «برج القوس»، إضافة إلى أن زوجي أيضاً، وهو الأمر الذي يشكل لي مصدراً كبيراً للارتياح، حيث ألاحظ دائماً أن هناك تقارباً في التفكير والاهتمامات والتصرفات والطباع الشخصية بيننا، مشيرة إلى أنه أصبحت نتيجة لقراءاتها المستمرة في هذا المجال، قادرة على معرفة برج أي شخص من خلال صفاته.

ولا تبني أم أيمن صداقاتها إلا على التقارب العاطفي والفكري والروحي، من دون النظر إلى برج الشخص أو صفاته، فالصداقة يجب أن تؤسس على معايير صحيحة على رأسها الأخلاق والالتزام الديني، وغيرها من الصفات الحميدة، حسبما تقول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا