• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

احتدام المعارك حول مارع وأنباء عن سيطرة الأكراد على «الشيخ عيسى»

هجومان لـ«داعش» وجيش الأسد على المعارضة في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

عواصم (وكالات)

احتدمت المعارك العنيفة، أمس، على أطراف مارع بريف حلب الشمالي بين «داعش» وفصائل المعارضة السورية المسلحة، حيث يحاول التنظيم الإرهابي السيطرة على البلدة التي تشكل آخر معاقل المعارضة المسلحة في هذه المنطقة، فيما أعلن المرصد الحقوقي دخول المقاتلين المتشددين أطراف المدينة في وقت مبكر السبت إثر هجوم بالدبابات وسيارتين ملغومتين على الأقل، بينما شنت القوات الحكومية هجمات على مناطق سيطرة المعارضة شرق حلب، حيث قصف الطيران النظامي بالبراميل المتفجرة أحياء مساكن هنانو وعين التل وبعيدين وبستان الباشا وحي الصاخور، تزامناً مع قصف صاروخي كثيف على طريق الكاستيلوا الذي يشكل الشريان الرئيس لإمداد المعارضة في حلب وريفها.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن اشتباكات عنيفة تدور بين الفصائل المقاتلة و«داعش» شمال وشرق مدينة مارع، وذلك عقب الهجوم المفاجئ الذي مكن التنظيم الإرهابي أمس الأول، من السيطرة على 5 قرى كانت تحت سيطرة المعارضة بينها كلجبرين وكفر كلبين الواقعتين مباشرة على الطريق بين إعزاز ومارع، وأتاح له قطع طريق الإمداد الوحيدة التي تربط مارع بمدينة إعزاز، أكبر المعاقل المتبقية للفصائل بمحافظة حلب. وبحسب المرصد، فقد قتل في الهجوم على كلجبرين وحدها منذ أمس الأول، 68 شخصاً، بينهم 27 مدنياً و41 مقاتلاً من الفصائل، فيما قتل 15 عنصراً من «داعش».

وأشار المرصد إلى أن الاشتباكات العنيفة التي مكنت التنظيم المتشدد من اختراق أسوار مدينة مارع، ترافقت مع عمليات قصف واستهداف متبادلة بين الجانبين. وتحدثت مصادر ميدانية عن أن فصائل المعارضة المسلحة دمرت 4 مفخخات «لداعش»، وأوقعت عشرات بين قتيل وأسير من المتشددين أثناء محاولتهم التقدم في مارع.

على صعيد آخر، ألقت مروحيات القوات النظامية منذ صباح أمس، ما لا يقل عن 22 برميلاً متفجراً استهدفت مناطق في أحياء بستان الباشا وبعيدين والحيدرية والجندول بمدينة حلب، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن الخسائر البشرية، كما قصفت القوات السورية مناطق في حي الهلك بمدينة حلب، بقذائف مدفعية وصاروخية، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

بالتوازي، استمرت المعارك في محافظة الرقة بين «مقاتلي سوريا الديمقراطية» وإرهابيي «داعش» حيث قتل ما لا يقل عن 39 إرهابياً، بينهم قيادي فرنسي الجنسية، جراء الاشتباكات وقصف مقاتلات التحالف على ريفي المحافظة الشمالي والشمالي الغربي، وفق المرصد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا