• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في أول عملية من نوعها في العالم

إعادة بناء وجه باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

لندن (وكالات) - تعرض الشاب البريطاني ستيفن باور لإصابات خطيرة بسبب حادث دراجة نارية قبل 18 شهراً أسفر عن كسر جمجمته وعظام الخدين والفكين ومحجر العين والأنف، رغم ارتدائه خوذة. وظل باور (29 عاماً) يتلقى عناية طبية في المستشفى لمدة 4 أشهر بعد الحادث. وبعد إجراءات العمليات الأولية، ظل وجهه مشوهاً، وكان يخشى أن يبقى كذلك إلى الأبد.

ولكن «الثورات» الأخيرة في التكنولوجيا الجراحية أتاحت «إعادة بناء» وجه باور باستخدام زرع أنسجة من مادة التيتانيوم مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، وذلك في عملية هي الأولى من نوعها في العالم. واستخدم مهندسو التصميم بجامعة كارديف متروبوليتان البريطانية جهاز مسح الأشعة المقطعية لطباعة نموذج ثلاثي الأبعاد لجمجمة باور والجزء من خديه المطلوب تصليحه، ثم زرع الجراحون الأجزاء المصنوعة في وجهه. واستغرق الفريق الطبي الذي أجرى العملية التي أجريت بمستشفى موريسون في ويلز ثماني ساعات لإعادة بناء الوجه. وقال باور قبل الحادث، إن وجهه كاد أن يرجع إلى شكله الطبيعي. وأضاف «تغيرت حياتي، استطعت أن أرى الفرق فوراً بمجرد أن أفقت من الجراحة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا