• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يقدم استشارات إلى الجهات المعنية

«مركز الموارد» بجامعة الشارقة يقدم دعماً أكاديمياً واجتماعياً للمعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكدت فاطمة إبراهيم المعيني مديرة مركز الموارد لذوي الإعاقة بجامعة الشارقة، أن المركز يعد مؤسسة تابعة لجامعة الشارقة، ويعنى بشؤون ذوي الإعاقة كافة داخل الحرم الجامعي ممن أهلتهم قدراتهم على اجتياز مرحلة الثانوية، ومن ثم الالتحاق بالجامعة، ويسعى المركز بإدارته والعاملين فيه لتقديم كافة أشكال الدعم الأكاديمي والنفسي والاجتماعي، والتنسيق مع كافة القيادات الجامعية والأساتذة الجامعيين لتذليل العقبات أمام ذوي الإعاقة بالأشكال كافة، وإذ يهدف المركز إلى الوصول بذوي الإعاقة إلي أقصى ما يمكن أن تمكنهم قدراتهم، وكذلك رعاية الموهوبين.

وأشارت إلى أن المركز استطاع في فترة وجيزة أن يضع الملامح الأولى بصفته الكيان الشرعي الذي يمكن الرجوع إليه في كافة الأمور المتعلقة بذوي الإعاقة بجامعة الشارقة، مضيفة أنه تم إنشاء المركز بمباركة كريمة من راعي نهضة الشارقة وحاكمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة، ليكون أحد أعمدة تقديم الخدمات المتخصصة لذوي الإعاقة داخل الجامعة، ليضمن تكاملا وتساويا في الفرص التعليمية، وإيمانا من سموه الكريم بأن الإعاقة هي أحد أشكال التنوع المجتمعي داخل أو خارج الجامعة، والذي وفر للمركز كل ما يحتاجه من كوادر بشرية وتقنيات.

وأكدت المعيني، أن الجامعة تسعى إلى تحقيق العالمية لتصبح أحد أرقى الجامعات في العالم، في كل المجالات من نواحي البنى التحتية، وتطوير البرامج الأكاديمية، ويأتي دعم الجامعة لذوي الإعاقة، حيث تتبناه الإدارة العليا للجامعة كحق لهذه الفئة، وتقديم الخدمات والحقوق للمعاقين في مجال الدراسة الأكاديمية بشكل علمي لا يتعارض على سير التعليم، لينالوا فرصة الحصول على شهادات عليا.وقالت مديرة مركز الموارد لذوي الإعاقة في جامعة الشارقة: يشمل المركز أصحاب الإعاقات البصرية والسمعية والحركية، وصعوبات التعلم، كما يقدم المركز الاستشارات إلى الجهات المعنية داخل الجامعة فيما يختص ببعض الحالات التي ترد إلى الجامعة كجزء من عمل المركز للإدارة، وتسهيلاً لطريقة تعاملهم مع تلك الحالات.

وأوضحت أن المركز يقدم حزمة من الخدمات المتكاملة، التي تخص الطلبة من ذوي الإعاقة، والمجتمع الجامعي والمجتمع الخارجي، وتبدأ تلك الخدمات منذ دخول الطالب إلى الجامعة حتى يتخرج فيها، وينخرط بسوق العمل، وخلال هذه الفترة يقدم المركز منظومة من الخدمات المتكاملة من حيث مساعدة طلبة ذوي الإعاقة على اختيار البرنامج الأكاديمي الذي يود الالتحاق به.

وقالت المعيني: يساعد المركز الطلبة ويحثهم إلى المشاركة في الأنشطة اللاصفية، ويشارك في تهيئة البيئة الجامعية من ناحية العمران والوعي وإثراء وتوجيه مشاريع التخرج والبحث العلمي لإدراك أهمية إشراك فئة المعاقين في المجتمع، كما يقدم المركز الاستشارات إلى المؤسسات والمنظمات والشركات الخاصة والحكومية، والأكاديمية فيما يختص بتهيئة بيئاتهم لتلائم ذوي الإعاقة، في مجالات التوظيف والتعليم والتدريب.

وأكدت أن «مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية» في الشارقة على رأسها الشيخة جميلة القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية تعتبر الداعم الأول للمركز منذ إنشائه، حيث عملت المدينة على دعم وجود المركز، وقامت بالإشراف على توظيف الكوادر العاملة فيه وتقديم التدريب، كما أن المركز يعمل على بناء جسر تعاون مع كل المؤسسات التي تعمل في نفس المجال في مختلف القطاعات محلياً وعالمياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض