• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ليلة شعر حسّانية في «ملتقى الشارقة للشعر الشعبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

محمد عبدالسميع (الشارقة)

نظمت دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة مساء الخميس الفائت في قصر الثقافة أمسية (شعراء من موريتانيا)، بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، ومشاركة خمسة شعراء هم: أتقانا ولد النامي، الدوه ولد بنيوك، منير ولد إخليه، أفلواط ولد الداهي، وحسني ولد شاش. وقدم الباحث محمد الأمين محمد المختار ورقة تعريفية عن الشعر الحسّاني، وأدار الأمسية الصحفي محمد ولد محمد سالم.

وقال الباحث محمد الأمين إن الشعر الشعبي في موريتانيا يعرف بالشعر «الحساني»، نسبة إلى قبائل «بني حسان» العربية الهلالية، التي استقرت في المنطقة منذ القرن الحادي عشر الهجري، ونشرت اللغة العربية في شكل «اللهجة الحسانية»، مضيفاً أن أغلب الباحثين يرجعون نشأة الشعر الشعبي الحسّاني إلى الموشحات الأندلسية، وهي تشبه الشعر الحساني في نظام التقفية والأشطار، ومن الطريف أن الشطر من الشعر الحساني يسمى «التافلويت»، وهو اسم الأمير الأندلسي «ابن تافلويت» الذي مُدح بالكثير من الموشحات.

واستعرض الأمين بالتفصيل أوزان الشعر الحساني، وسواكنه ومتحركاته، خاتماً بأن لغة الشعر الحساني، عربية بدوية، يندر فيها «الدخيل»، باستثناء مفردات اللغة الصنهاجية، التي كانت سائدة في البلاد، وتتركز مفرداتها أساساً في أسماء الأماكن أكثر من ما عداها.

وتنوعت مضامين القصائد بين الوطن والغزل ومدح الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وتحية الإمارات والشارقة وصاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولم تغب فلسطين أيضاً عن قصائد الشعراء الموريتانيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا