• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد أن علاقته مع مبخوت جيدة دائماً

عمر عبدالرحمن: الجائزة الكبرى للأكفأ.. وطموحنا السابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

صلاح سليمان (العين)

أكد عمر عبدالرحمن «مايسترو» ومهندس خط وسط فريق العين أن جميع زملائه اللاعبين في قمة الجاهزية الفنية والبدنية، وأنهم سيدخلون لقاء اليوم أمام فريق الجزيرة بمعنويات عالية سعياً لحصد كأس بطولة صاحب السمو رئيس الدولة لهذا الموسم، لافتاً إلى أن الجهاز الفني بقيادة الكرواتي زلاتكو داليتش وجهازه الفني المساعد لم يجد المساحة الزمنية الكافية لأداء التدريبات وتطبيق كل ما خططوا له، إلا أن أداء الفريق عدداً من المباريات خلال بضعة أيام على المستويين المحلي والخارجي، قد ساعده بدرجة كبيرة على المحافظة على مستواه الفني والإيقاع المتوازن في الأداء ورفع درجة التفاهم بين عناصره ليقدموا معاً مستوى اتسم بالأداء الجماعي.

وقال النجم العيناوي: «تدربنا ليومين فقط كان آخرها مساء أمس على ملعب الزعفرانة في العاصمة أبوظبي بعد وصولنا من مدينة أصفهان الإيرانية فجر الخميس الماضي، وحصولنا على راحة مدة 24 ساعة عقب تفوقنا على المضيف وحصد بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري الأبطال الآسيوي وهو ما خطط له الجهاز الفني ووضعه ضمن حساباته منذ بداية الموسم، كما أن الفوز بالكأس هو واحد من طموحاتنا المرسومة وسنبذل كل جهدٍ ممكن لإعادته إلى خزائن النادي بعد أن افتقدناه في الموسم الماضي».

وأضاف: «سيكون الفوز به بمثابة تعويض لفقداننا درع دوري الخليج الوطني لهذا الموسم لأسباب متباينة. ونخوض لقاء الجزيرة هذا المساء بفريق مكتمل الصفوف بعد عودة المدافع إسماعيل أحمد للتشكيلة الأساسية بعد غيابه عن لقاء بني ياس في الدور قبل النهائي بسبب الإيقاف».

وتابع: «لا شك أننا نحترم منافسنا فريق الجزيرة الذي نواجهه للمرة الأولى في نهائي كأس رئيس الدولة، وهو منافس قوي ويضم بين صفوفه عناصر شابة ولاعبين متميزين على مستوى المواطنين والأجانب، وندرك تماماً أن «فخر أبوظبي» قد حصل على راحة مدة أسبوع كامل عقب تغلبه على الأهلي في دور الأربعة ما منح مدربه الهولندي تين كات الفرصة لإخضاع لاعبيه لسلسة من الحصص التدريبية، ولكن العين جاهز تحت كل الظروف واللاعبون لا يفكرون في ما يردده الآخرون بأن ضغط المباريات في أوقات متقاربة قد أصابهم بالإرهاق. كل تفكيرنا ينحصر في الأداء بدرجة عالية من التركيز على مدار الشوطين ومحاولة الاستفادة من أخطاء الطرف الآخر واستثمار الفرص التي تلوح لنا أمام مرماه، وندخل اللقاء ولا نواجه أي إرهاق».

وأضاف: «وصلنا إلى نهائي كأس رئيس الدولة 13 مرة بما فيها مواجهة اليوم، حصدنا منها ست بطولات وأخفقنا في مثلها ونتطلع الليلة للفوز بالكأس السابعة، والجزيرة أيضاً يحلم بالبطولة الثالثة في تاريخه، ولكن نجاح أيٍ من الفريقين في هذا اللقاء المصيري والحاسم يتوقف على الظروف التي سيواجهها كل منهما على أرضية الملعب إضافة إلى تجويد الأداء واللعب بدرجة عالية من التركيز والقتال بقوة مع محاولة توزيع الجهد على مدار الشوطين. وأتوقعها مباراة مثيرة وحماسية وصعبة للطرفين والجائزة الكبرى ستكون من نصيب الطرف الأكفأ والأجدر، والذي يملك القدرة على تقديم مستوى فني يساعده على بلوغ مرمى الفريق الآخر والنيل من شباكه».

وعن علاقته بمهاجم الجزيرة علي مبخوت وماذا يقول عنه، قال «عموري»: «تربطني بعلي مبخوت علاقة قوية وصداقة تمتد لسنوات طويلة وطدها ووثقها أكثر وجودنا معاً في منتخبنا الوطني الأول، ونحن دائماً على تواصل، وعلي مبخوت لاعب متميز وهداف وصاحب إمكانيات فنية وبدنية عالية يسهم بها كثيراً في فوز فريقه الجزيرة و«الأبيض»، وخطورته الكبيرة تتمثل في سرعة الحركة في الكرات المرتدة وقوة التسديد، سواء مع المنتخب أو نادي الجزيرة ويكفي أنه وصيف هداف دوري الخليج العربي للموسم الحالي بفارق هدفين عن الأرجنتيني سباستيان تيجالي وهداف بطولة الخليج 22 في المملكة العربية السعودية وصاحب أسرع هدف وهداف أمم آسيا في أستراليا».

وأضاف: «بنفس القدر الذي تمناه لي في حديثه بأن أقدم الليلة مستوى فنياً طيباً، فإنني أيضاً أتمنى له الليلة أن يقدم المستوى الفني المتوقع منه، ولكن لا أتمنى أن يقود الجزيرة للفوز بالكأس والوقوف على منصة التتويج وكل أمنياتي أن تتوشح الكأس باللون البنفسجي وأن تكون البطولة من نصيبنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا