• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

4 أرقام وحقائق من موقعة «الكتالوني» و «القمر السماوي»

«البارسا» في دور الثمانية للمرة السابعة على التوالي ويعادل «يونايتد» و «الريال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

محمد حامد (دبي)- شهدت موقعة الكامب نو بين البارسا ومان سيتي عدة أرقام وحقائق جديدة ترتبت على فوز الفريق الكتالوني بثنائية مقابل هدف والتأهل إلى دور الثمانية للبطولة القارية، وكالعادة كان الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي الرابح الأكبر من المواجهة، فقد أضاف المزيد من الأرقام الشخصية والإنجازات والأمجاد الخاصة لمسيرته الكروية بشكل عام وعلى مستوى دوري الأبطال بشكل خاص، وإلى جوار ميسي يقف على مسافة بعيدة بعض النجوم مثل سيسك فابريجاس وسيرخيو بوسيكيتس بتحقيقهما لرقمين يحق لهما الشعور بالفخر بهما، ومن بين عدة أرقام وحقائق تحققت في موقعة الكتالوني والقمر السماوي، هناك 4 أرقام يمكن التوقف أمامها.

1

مع الثمانية للمرة السابعة

حقق برشلونة إنجازاً تاريخيا ليس غريباً بفوزه على سيتي، ويمكنه في النسخ القادمة من دوري الأبطال البناء على هذا الرقم ليصبح الفريق الأكثر تأهلاً إلى دور الثمانية لأكبر عدد من المرات المتتالية، فقد أصبح البارسا ثالث فريق في تاريخ دوري الأبطال يتأهل إلى دور الثمانية 7 مرات متتالية، وكانت البداية في موسم 2007- 2008 بالفوز على سيلتك الأسكتلندي، وفي موسم 2008- 2009 تفوق في دور الـ16 على أولمبيك ليون، ثم شتوتجارت الألماني، وفي موسم 2010- 2011 قهر أرسنال وتأهل إلى دور الـ 8، ثم ليفركوزين الألماني، وميلان الموسم الماضي، قبل أن يفعلها ويقصي مان سيتي في النسخة الحالية محققاً إنجازاً لافتاً بدخول عالم الثمانية الكبار قارياً للمرة السابعة توالياً.

وسبق برشلونة إلى تحقيق هذا الإنجاز مان يونايتد في عهد السير أليكس فيرجسون، وحقق ذلك على المستوى القاري خلال الفترة من 1997 حتى 2003، وريال مدريد في قمته حينما تأهل إلى دور الـ 8 على مدار 7 نسخ متتالية في الفترة 1998 حتى 2004، واللافت أن الأندية الثلاثة «البارسا ويونايتد والريال» حققت أفضل إنجازاتها القارية خلال الفترات التي شهدت تأهلها الدائم إلى دورالـ 8.

2 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا