• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أهمها ركلة جزاء غير محتسبة لزميله دجيكو

زاباليتا : 3 قرارات ظالمة أطاحتنا وقتلت طموحنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

محمد حامد (دبي) - أكد بابلو زاباليتا المدافع الأيمن لمان سيتي أن فريقه تعرض لبعض القرارات الظالمة في مباراته أمام برشلونة، وعلى الرغم من أحقية الفريق الكتالوني في التأهل إلى دور الثمانية في ظل حسمه لمجموع الذهاب والإياب برباعية مقابل هدف، إلا أن قرارات حكم المباراة لانوي كان لها دور فيما حدث، وهو ما يعيد إلى الأذهان سيناريو موقعة الاتحاد التي شهدت نقطة تحول فاصلة، حينما منح الحكم ركلة جزاء للبارسا لمصلحة ميسي على الرغم من أن مارتن ديميكليس ارتكب المخالفة من خارج منطقة الجزاء.

وعلق زاباليتا الذي تلقى طرداً على القرارات التحكيمية قائلاً: «الحكم تغاضى عن ركلة جزاء واضحة لنا، لقد عرقل بيكيه مهاجمنا دجيكو من الخلف، وكان الحكم على بعد عدة أمتار من الحادثة، ولكنه لم يحتسب ركلة جزاء كنا نستحقها، أما ثاني القرارات المؤثرة في نتيجة المباراة، فإنه يتمثل في المخالفة التي ارتكبها بيكيه أيضاً على دجيكو، ولكن الحكم احتسب قراراً عكسياً لمصلحة البارسا، وقد حدث ذلك قبل الهدف الأول للبارسا مباشرة».

وتابع: «لا أعلم لماذا أشهر الحكم في وجهي البطاقة الحمراء، صحيح أنني كنت منفعلاً نوعاً ما، ولكنني تحدثت معه بأدب ودون أي تجاوز، أعترف أنني كنت غاضباً بسبب بعض القرارات الجائرة، خاصة ركلة الجزاء، ولكنني لم أفعل ما يستوجب الطرد، على أي حال نحن جميعاً على الرغم من مرارة الإقصاء، إلا أننا نشعر بالفخر لأننا ظهرنا بصورة جيدة في الكامب نو». من ناحيته، أبدى فينسنت كومباني قائد مان سيتي أن فريقه كان جيداً في موقعة الاتحاد ومواجهة الكامب نو حينما كان يلعب بـ 11 لاعباً، ولكن الطرد في المباراتين كان له تأثير كبير على تغير مسار المباراة، وهو ما حدث عقب طرد ديميكليس ذهاباً، وزاباليا إياباً.

وفي تصريحاته التي نقلتها صحيفة «دايلي ميل» قال كومباني: «في عالم كرة القدم يجب أن تسجل من نصف فرصة حينما تكون في مواجهة فريق كبير، لكننا لم نفعل، والمتتبع بدقة لسيناريو مباراة الذهاب وكذلك أحداث مواجهة الإياب، فسوف يكتشف أن التكافؤ كان حاضراً حتى ما قبل الطرد، وهو ما تكرر في المباراتين، كما أن ميسي هو من صنع الفارق، لم أكن أخشى على حظوظنا إلا من سحر ميسي، وحدث ما توقعته، لا أرى أي مبرر للخوف من أي منافس الموسم المقبل، لقد اكتسبنا ما يكفي من خبرات للمنافسة بقوة على البطولة في نسختها المقبلة».

وأشادت الصحف البريطانية بأداء سيتي، مشيرة إلى أنه كان أفضل من نظيره في مباراة الذهاب التي أقيمت بين جماهير «السيتزين»، ولكنها في الوقت ذاته أكدت أن ميسي صنع الفارق، فقالت «دايلي ميل»: «ليلة جديدة من ليالي ميسي تدمر أحلام سيتي»، فيما عنونت صحيفة «التلجراف»: «البارسا المخضرم قارياً يتجاوز سيتي إلى دور الـ 8»، وعنونت «الصن»: ««فريق إنجليزي آخر يودع الأبطال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا