• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

توزيع مساعدات على نازحين من بابا عمرو في قرية مجاورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

عواصم (وكالات) - بدأت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس، توزيع المساعدات الإنسانية على قرية ابل بضواحي حمص التي نزح إليها بعض سكان بابا عمرو الذي بسط الجيش السوري سيطرته عليه الخميس الماضي، وأبدت أملها في أن تدخل قافلة مساعدات تابعة لها الحي المنكوب بعد أيام من المحادثات مع السلطات السورية. وأبلغ المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر صالح دباكة فرانس برس بأن “اللجنة بدأت الأحد توزيع المساعدات في قرية ابل على بعد 3 كيلومترات عن حي بابا عمرو، والتي نزح إليها عدد كبير من سكان هذا الحي”. وتضمنت هذه المساعدات المواد الغذائية وأدوات النظافة الشخصية والأغطية. كما يقوم متطوعون من الهلال الأحمر بتقديم اسعافات أولية.

وتوقع المتحدث أن “تمتد عمليات توزيع المساعدات إلى حيي الإنشاءات والتوزيع” المجاورين لبابا عمرو”، واللذين فر إليهما أيضاً بعص سكان بابا عمرو، مشيراً إلى أن “المناقشات ما تزال جارية لدخول هذا الحي المنكوب”. ولا يزال فريقا اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري ينتظران منذ الجمعة الماضي، الحصول على إذن للدخول إلى حي بابا عمرو في حمص لتقديم المعونات الإنسانية، فيما تتواصل الانتقادات والتنديد من قبل المجتمع الدولي لعدم سماح السلطات السورية لـ 7 شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية من دخول الحي، حيث تبرر السلطات أسباب منعها دخول الإغاثة بعقبات أمنية وخاصة وجود قنابل والغام على الطرقات.

من جانب آخر، قال دباكة في دمشق “حصلنا على الضوء الأخضر نتمنى الدخول لبابا عمرو..نتمني أن يكون اليوم (الأحد)”. ورفض المتحدث ذكر المزيد من التفاصيل عما قال إنها محادثات حساس ة مع المسؤولين السوريين. وأضاف “نشعر بقلق بالغ حيال المواطنين في بابا عمرو”.

ويواجه المدنيون في الحي المنكوب حصاراً وحشياً منذ شهر في درجات حرارة تصل لحد التجمد ويعانون من نقص حاد في الوقود والغذاء والإمدادات الطبية. ومنعت السلطات قافلة الصليب الأحمر التي تضم 7 شاحنات تحمل إمدادات إغاثة. وقالت المنظمة الدولية للصليب الأحمر إنها تلقت “الضوء الأخضر” لدخول حمص من السلطات السورية الجمعة الماضي، لكن المسألة تأجلت بسبب ما قالت قوات سورية في المنطقة إنها مخاوف أمنية.