• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

ساركوزي يخطب ود اليمين بالتشدد ضد الهجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

باريس (رويترز) - وجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حملته الانتخابية باتجاه اليمين أمس الأول بالتعهد بخفض أعداد المهاجرين، والمطالبة بوضع إشارة على اللحوم المذبوحة على الطريقة الإسلامية المعروفة بوصف “حلال” لتمييزها، وذلك في محاولة لإبعاد الناخبين عن حزب الجبهة الوطنية.

وتعهد ساركوزي في كلمة أمام الآلاف من أنصاره خلال تجمع حاشد في مدينة بوردو بغرب البلاد بالدفاع عن القيم العلمانية في فرنسا، التي تعيش فيها أكبر أقلية مسلمة بأوروبا، وبتوجيه رسالة قوية بشأن القانون والنظام إذا فاز بفترة رئاسية جديدة، مدتها خمسة أعوام في الانتخابات التي ستجرى على جولتين في أبريل ومايو. وعلى الرغم من القفزة التي حققها ساركوزي في استطلاعات الرأي منذ اطلاق حملته الانتخابية الشهر الماضي فإنه ما زال متأخرا عن منافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند.

وقال ساركوزي “يجب أن نقلص عدد القادمين إلى بلادنا” متعهداً بإنهاء الحق التلقائي للمهاجرين بالانضمام إلى عائلاتهم. وأضاف “لستم محل ترحيب في فرنسا إذا كنتم ستأتون فحسب للحصول على الرعاية الاجتماعية.. الكل يعتقد.. أن الوقت حان للجمهوريين ليقولوا ذلك”.

وقال “الذين يأتون بنية عدم احترام قوانينا وعاداتنا، وعدم احترام ملكية الآخرين، وعدم إرسال أطفالهم للمدارس، وعدم بذل جهود للاندماج مع المجتمع الفرنسي، فإنهم ليسوا محل ترحيب على الأراضي الفرنسية”.

وفجرت مرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبن التي تأتي في المركز الثالث في استطلاعات الرأي بنسبة 20 في المئة تقريبا فضيحة الشهر الماضي بادعائها بأن جميع اللحوم في باريس مذبوحة على الطريقة الإسلامية. ونفت الرابطة الرئيسية لصناعة اللحوم “انتربيف” هذه المزاعم. وبدا أن ساركوزي يحاول التودد إلى انصار لوبن بترديد تصريحات لوزير داخليته المتشدد كلود جيون، حيث أعلن رفضه “التعددية الثقافية”، ودعا مطاعم المدارس إلى عدم تقديم اللحوم الحلال. وقال ساركوزي “لنعترف بحق الجميع في معرفة ما إذا كانوا يأكلون طعاما حلالا أم لا. لذلك أود أن أرى ملصقات على اللحم المبيع بحسب طريقة الذبح”.

وتمثل المواقف ضد الهجرة والأقلية المسلمة قضية انتخابية مهمة في فرنسا منذ فترة طويلة، حيث اتهم ساركوزي بالتودد إلى اليمين المتطرف عندما فاز بالرئاسة عام 2007.

وعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن هولاند مرشح للفوز في جولة الإعادة في السادس من مايو ضد ساركوزي بأكثر من 12 % من النقاط فإن السؤال عن اتجاه أنصار لوبن في الجولة الثانية قد يصبح حاسماً إذا ضاقت تلك الفجوة.