• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

ندوة لدعم إسرائيل تتحول إلى تضامن مع غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

غزة (الاتحاد) - ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أمس، أن ندوة أقيمت في جامعة أميركية، في إطار مبادرة لتحسين صورة إسرائيل لدى الجامعات الأوروبية والأميركية، تحولت إلى تظاهرة تضامن مع قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي صارم.

وأوضحت الصحيفة أن جندياً إسرائيلياً يُدعى (ران) وامرأة درزية إسرائيلية اسمها (رانيا) لبيا دعوة من مجموعة تسمي نفسها “قفوا معنا” للمشاركة في ندوة في جامعة “دافيس” بكاليفورنيا على أمل تحسين صورة الإجراءات والممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، ولكنهما لم يتحدثا طويلاً، فقد قاطعهما مناهضون للاحتلال الإسرائيلي حاولوا إنهاء الندوة. وذكرت أن ما لا يقل عن نصف الحضور كانوا من الطلاب المؤيدين لفلسطين وكانوا يرتدون كوفيات وقمصاناً كتب عليها عبارة “الحرية لغزة” ويلوحون بالأعلام الفلسطينية. وأضافت أن ران قال “عندما ذكرت كلمة إسرائيل، انسحب أكثر من أربعين شخصاً من أنصار الفلسطينيين من الجلسة، بينما وقف عشرات آخرون وهتفوا متسائلين: كم امرأة اغتصبتم؟ وكم طفلاً قتلتم، أنتم قتلة الأطفال؟”.

ثم تواصلت مقاطعة المتحدثين لمدة 15 دقيقة وطلب المشرف على الندوة من الشرطة التدخل لوقف المقاطعين، إلا أنها وقفت على جنب ولم تتدخل، فصدرت تعليمات للمشرفين على الندوة بإنهائها فوراً.

وبعد ذلك تحولت الندوة إلى تظاهرة تعالت فيها الهتافات المؤيدة لفلسطين والمطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة.