• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المركز يهدف لدعم وتطوير بيئة ريادة الأعمال بالإمارة

سلطان القاسمي يشهد إطلاق مركز «شراع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

الشارقة (الاتحاد)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أمس، في الجامعة الأميركية بالشارقة، الإطلاق الرسمي لمركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»، إحدى مبادرات هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) لدعم وتطوير بيئة ريادة الأعمال ودعم الشباب في هذا القطاع بإمارة الشارقة.

بدأت فعاليات إطلاق مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» بعرض فيلم قصير حول ريادة الأعمال وأهمية دعم المشاريع الاقتصادية التي تثري الوضع الاقتصادي والاستثماري للإمارة، وعرض الفيلم بعض التجارب لرواد أعمال شباب من مختلف المجالات الاقتصادية.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، ورئيسة مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»، خلال حفل الإطلاق «نسعى في إمارة الشارقة ومن خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع إلى ترسيخ وتعزيز مكانة الإمارة على خارطة الازدهار الاقتصادي والإبداع والريادة في دولة الإمارات، والمنطقة والعالم، واليوم ومن خلال إطلاق مركز «شراع» نعكس إيماننا التَّام في الشارقة بقدرة شبابنا وشاباتنا على إحداث الفرق، وصُنعِ المستقبل والمُساهمة بإيجابية في ازدهار اقتصادنا وتَطورِ مُجتمعنا، كما يُتَرجِم «شراع» حِرصنا على التقَّدم بِشجاعة وثِقة نحو المُستقبل، والتأسيس لصِناعتِه اليوم».

وأضافت «أثبت التَّاريخ أن المستقبل لا يَنتِظر أحداً، بل نحن من يجب أن نمضي إليه، وأنه يَضمَن في صفحاته مكاناً للذين يَطمحون ويبادرون بالعمل، ولا يخفى على أحد أنَّ مُعظم القِطاعات التِّي تَمس حياتنا ووجودنا كَبَشَر تحتاج إلى تطوير وتَغيير، وتَحتاج إلى طاقة جديدة وتفكير جديد وإلى إعادة تَعريف وإعادة تَصميم، وهذا يعني أننا أمام عالم جديد مليء بِالفُرص للحُكومات، وللقِطاع الخاص، وللقِطاع التَّعليمي، وللشَّباب لابتكار طُرق جديدة للتعاون والتكامل فيما بيننا لتحويل هذه الفُرص إلى واقع ملموس».

وتابعت «إن فرص التطوير الاقتصادي والاجتماعي في عصرنا الحالي تَعتمِد في المَقام الأوَّل على الأَفكار أكثر من اعتمادِها على المِيزانيات الضَّخمة والخُطَطِ المُعقدة، فَبِفَضل التقدم التكنولوجي في العقد الأخير وخاصة في وسائل الاتصال والتواصل، أصبح بِإمكان أي شاب أو شابة أو مجموعة من الشباب لديهم أفكار نَوعية ويُؤمنون بها ويَجدون من يحتضنهم ويدعمهم أن يغيروا أنماطَ حياتنا بطريقة جذرية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا