• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

أنشأ مجلساً للعمل الخيري واطلع على استراتيجية «البيئة»

حميد النعيمي: التشريعات البيئية تعزز خطط التنمية في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

عجمان (وام) - اطلع صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان على خطط وبرامج واستراتيجية وزارة البيئة والمياه خلال المرحلة القادمة على مستوى الدولة عامة وإمارة عجمان خاصة.

واستمع صاحب السمو حاكم عجمان خلال استقباله في مكتبه في الديوان الأميري أمس، بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، من معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه لشرح حول سياسة واستراتيجية الوزارة والخطط والبرامج والمشاريع التي ستنفذها خلال المرحلة القادمة في الإمارات عامة، وإمارة عجمان خاصة، إضافة إلى مشروع الشيخ خليفة لتربية الأسماك في إمارة أم القيوين.

واطلع سموه على فعاليات وبرامج “أسبوع التشجير” التي بدأت أمس بافتتاح “حديقة الحكمة” في الإمارة، فيما اطلع معالي وزير البيئة والمياه صاحب السمو حاكم عجمان على خطة الوزارة والتي تتضمن مجموعة من الأنشطة والمبادرات منها، تطوير الشبكة الوطنية لرصد نوعية الهواء وتطوير النظام الوطني الإلكتروني للمواد الخطرة ومبادرة الإمارات خالية من الأكياس البلاستيكية.

وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان خلال اللقاء بالجهود التي يبذلها المسؤولون في وزارة البيئة والمياه، وفي مقدمتهم معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد للمحافظة على البيئة وتوسيع المساحات الخضراء في كافة مدن الدولة، مثنيا سموه على مشروع “الشيخ خليفة لتربية الأسماك”.

وأكد سموه، أن التشريعات والقوانين البيئية التي أقرتها وعملت بها دولة الإمارات، ومنها إمارة عجمان مثل حظر استخدام الأكياس البلاستيكية غير قابلة للتحول، وحظر التدخين وغيرها عززت مكانة الدولة وجعلت منها نموذجاً متميزاً في مواجهة التحديات التي تعترض البيئة، مشيراً إلى أنها تسهم بشكل كبير في تعزيز خطط التنمية وفق المتغيرات البيئية التي تحيط بنا.

من جانبه، أشاد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد بالنهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات عامة، وإمارة عجمان في مختلف الميادين والتي تسهم في التنمية الشاملة للدولة بفضل السياسة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا