• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نتنياهو العائد: قدمت «بديلاً عملياً».. روحاني: إسرائيل هي الخطر الأكبر

كيري لاتفاق نووي مع إيران يحظى برضى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

ستار كريم، وكالات (طهران، مونترو)

صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس في ختام ثلاثة أيام من المفاوضات النووية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في سويسرا، بأن الاتفاق النهائي حول برنامج إيران النووي يجب أن يحظى بموافقة المجتمع الدولي.

وقال للصحفيين في مونترو السويسرية «الهدف ليس التوصل إلى أي اتفاق، وانما التوصل الى الاتفاق الصحيح الذي يمكن أن ينجح أمام تدقيق المجتمع الدولي. وقال مسؤول أميركي كبير طلب عدم ذكر اسمه إنه لا يزال هناك «تحديات صعبة» يتوجب حلها قبل نهاية المهلة المحددة في 31 مارس للتوصل إلى اتفاق مؤكدا «إننا نعمل بكل طاقتنا» لبلوغ الهدف. وسيجري كيري بعد غد السبت محادثات في باريس مع نظرائه الفرنسي والألماني والبريطاني تتناول برنامج إيران النووي، على أن تعقد المحادثات المقبلة بين الأميركيين والإيرانيين في 15 مارس «على الأرجح في جنيف» كما قال هذا المسؤول.

ويفترض أن تفضي هذه المحادثات إلى تسوية بحلول نهاية مارس، ثم إلى نص تقني كامل بحلول 30 يونيو-الأول من يوليو يضمن الطبيعة السلمية البحتة لبرنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات.

ومن المقرر أن يلتقي المديرون السياسيون للدول الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، الصين، روسيا، بريطانيا وألمانيا) وإيران مجددا الخميس في مونترو لاستعراض الأيام الثلاثة من المفاوضات التي جرت تحت إشراف كيري ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس إنه قدم «بديلا عمليا» للاتفاق النووي الدولي الذي يجري التفاوض بشأنه مع إيران في رده على الانتقادات التي وجهها له الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وبعد وصوله إلى إسرائيل عقب الزيارة التي قام بها للولايات المتحدة وألقى خلالها خطابا أمام الكونجرس وهو الخطاب الذي قال عنه أوباما إنه لم يعرض فيه «بديلا قابلا للتنفيذ» عبر نتنياهو عن رضاه أنه أوصل رسالته إلى العالم كله.وقال نتنياهو «اقترحت بديلا عمليا في خطابي في الكونجرس بديلا يطيل من جانب المدة التي تستغرقها ايران لتمتلك سلاحا نوويا بسنوات إذا قررت انتهاك الاتفاق وذلك من خلال فرض عقوبات أشد». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا