• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

بدعم من مجلس أبوظبي للتعليم

إقبال من الدارسات على مركز تعليم الكبار بمؤسسة التنمية الأسرية بالعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

فاطمة المطوع (العين) - يشهد مركز تعليم الكبار بمؤسسة التنمية الأسرية بالعين إقبالاً من جانب الدارسات من مختلف الأعمار، وذلك لتوافر كل الإمكانات التي تؤدي إلى إنجاح البرامج والخطط التعليمية للدارسات وجعل المواطنات اللواتي فاتهن قطار التعليم في الصغر أن يواصلن تعليمهن.

وقالت غادة فهد مديــرة مركز تعليم الكبار بمؤسســة التنميــة الأسرية بالعين إن المركز يلقى إقبــالاً واسعاً من جانب الجمــيع من مختلف مناطق العيــن وقد تم توفير كل الاحتياجــات التي تسهــم في استقطــاب الدارسات للالتحاق بالفصــول التعليمية بالمركز. وأشادت بالدعم الكبيــر الذي توليه القيادة الرشيدة لتوفير كل الإمكانــات التي تسهم في تشجيع المواطنات على مواصلة طريق العلم بجدارة واقتدار.

وقالت إن عدد الدارسات في مختلف الفصول الدراسية من الأول التاسيسي الى الثالث الثانوي بفرعيه العلمي والادبي يبلغ نحو 680 دارسة، وقد تم تنفيذ العديد من البرامج الدراسية والتي تركز على رعاية مواهب الدارسات، وتشجيعهن على العمل الانتاجي المبدع من خلال مشروع الأسر المنتجة، إضافة الى المشاريع الخاصة بالاستثمار والتوعية الصحية ورعاية المتفوقات إضافة الى مشروع رفع مستوى التحصيل العلمي علاوة على العديد من البرامج الخاصة بالمحافظة على التراث والعادات الأصيلة للإمارات علاوة الى المشاريع الخاصة بخدمة المجتمع والبيئة المحلية إضافة الى العديد من المشاريع التي تسهم في الارتقاء بالمستوى التعليمي للدارسات، وإبراز المشاركات الإيجابية للجميع في الانشطة المهنية المختلفة إضافة إلى المساهمة في دمج ذوي الإعاقات بالمجتمع من خلال حثهن على المشاركة الإيجابية في كافة الانشطة بالمركز.

وأكدت الدعم الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للأنشطة التعليمية ودعم مسيرة التعليم، إضافة إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها مجلس أبوظبي للتعليم لتطوير التعليم وتشجيع المواطنات على مواصلة التعليم من خلال فصول تعليم الكبار التي أسهمت في استقطاب العديد من الدارسات في مختلف الفصول التعليمية.

وأكدت مشرفات الأنشطة على أن الفصول التعليمية بالمركز تلقى إقبالاً واسعاً من جانب الدارسات من كل الفئات العمرية، وقد تم توفير كافة الخدمات التي تسهم في إنجاح خطط وبرامج العمل التربوي بالفصول الدراسية، إضافة إلى توافر الأنشطة التدريبية التي تتناسب مع احتياجات الدارسات وميولهن، وبما يتلاءم مع متطلبات العصر الحديث، وذلك بدعم من مجلس أبوظبي للتعليم.

وأكدت الدارسات أهمية التعليم في حياة المرأة، وذلك لمواكبة التطورات العالمية، إضافة إلى المساهمة في خدمة الوطن في مختلف المجالات، واشرن الى ان مركز تعليم الكبار بمؤسسة التنمية الاسرية يقوم بتوفير البرامج الدراسية التي تتناسب مع ظروف الدارسات، إضافة الى إيجاد المناخ التعليمي المناسب للدارسات من خلال المناشط التربوية المتعددة لتنمية المهارات المختلفة لجميع الدارسات.

وأشدن بالاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لتشجيع الدارسات على استكمال دراستهن من خلال توفير كافة المستلزمات التي تسهم في توفير الراحة للجميع للإسهام في متابعة الدارسة بفصول تعليم الكبار وحثهن على التعليم والحصول على الشهادات العليا للإسهام في خدمة الوطن في كافة الميادين وبما يتناسب مع ميولهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا